محطات التحلية الحل لإيصال مياه الشرب لقرى مقاطعة الحسكة

يسعى مجلس مقاطعة الحسكة من خلال مديرياتها ولجانها إلى تطوير وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للأهالي وتلبية متطلبات الحياة وتوفير مياه الشرب، لذا نفّذت عدة مشاريع تتضمن توفير مصادر مائية وبناء محطات لتحلية المياه في عدة مناطق بالمقاطعة.

منذ اندلاع الثورة السورية توالت المجموعات المسلحة على احتلال مناطق شمال وشرق سوريا وكان آخرها مرتزقة داعش الذين مارسوا أبشع سياسات الترهيب ونهبوا وسرقوا وخلفوا الدمار، ومن بين أعمالهم التخريبية تدمير العديد من محطات التحلية في مقاطعة الحسكة وسرقة غالبية معداتها، لذا كانت الحاجة لافتتاح محطات تحلية للمياه الشرب ملحة، حيث أن هذه المناطق كانت  تفتقر لمياه الشرب بشكل كامل.

وفي هذا السياق يستمر مجلس مقاطعة الحسكة عبر مديرية المياه ولجانها في تقديم الخدمات لأهالي المقاطعة، وذلك حسب الإمكانيات والآليات المتوفرة، وافتُتحت محطات تحلية لمياه الشرب في كل من الهول وجبل كزوان، وتعمل حالياً على افتتاح محطتين في كل من العريشة والدشيشة.

وكانت مياه ناحية الهول غير صالحة للشرب فهي مياه كبريتية، وكان تتم تغدية ناحية الهول بالمياه عن طريق عدة محطات تربطها بمدينة الحسكة، ونتيجة الأعمال الإرهابية وما خلّفته من مرتزقة داعش من دمار أدت إلى خروج هذه المحطات عن الخدمة، بالإضافة إلى انهيار شبكة المياه بشكل شبه كامل ضمن ناحية الهول.

وبعد أن قدّم أهالي مقاطعة الحسكة مطالب لمجلس المقاطعة من أجل تأمين المياه للأهالي والقرى التابعة، افتتحت المديرية العامة للمياه محطة تحلية مياه الشرب في ناحية الهول وتخدم أكثر من 75 قرية أي 30 ألف نسمة وبكلفة وصلت إلى 25 مليون ليرة، ونظام العمل في المحطة هو 8 ساعات في اليوم، ويتم توزيع المياه عبر صهريج على الأهالي بالمجان.

أما بالنسبة لمنطقة جبل كزوان فلها خصوصية، كون طريقها جبلي ويصعب وصول الصهاريج إليها في فصل الشتاء، لذا رأت المديرية العامة للمياه بأن افتتاح محطة التحلية هو الحل الوحيد لسد حاجة الأهالي من المياه الشرب.

والمحطة التي افتُتحت تغطي حوالي 20 قرية أي ما يعدل 15 ألف نسمة، وبكلفة وصلت إلى 25 مليون ليرة، ويتم توزيع المياه على الأهالي عبر صهاريج المياه ونظام العمل في المحطة هو 9 ساعات في اليوم.

ونظراً للفائدة الكبيرة لهذا المحطات، يعمل مجلس مقاطعة الحسكة حالياً على افتتاح محطتين في كل من العريشة والدشيشة لتخدّم حوالي 32 ألف نسمة في العريشة، و30 ألف نسمة في الدشيشة بتكلفة 23 مليون ليرة، واستطاعة العمل في هذه المحطات 6 متر مكعب بالساعة.

وفي هذا الصدد أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءاً مع الإدارية في المديرية العامة للمياه سوزدار أحمد، والتي قالت في مستهل حديثها "تتم افتتاح هذه المحطات نتيجة افتقار المنطقة للمياه وورود الشكاوي من قبل الأهالي، لذا قمنا بإنشاء عدة محطات لتحلية المياه، فهي الحل الوحيد لسد حاجة الأهالي من المياه".

سوزدار أحمد، أوضحت بالقول "نحن كمديرية المياه في مقاطعة الحسكة نعد الأهالي بإيصال المياه إليهم وتلبية كافة مستلزماتهم حسب الإمكانيات المتواجدة لدينا لإيصال المياه الى كل بيت في مقاطعة الحسكة".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً