محاولة انقلاب في فنزويلا

نقلت وكالة رويترز عن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو إنه بدأ "المرحلة النهائية" من خطته للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، ودعا الفنزويليين والجيش إلى دعمه لإنهاء "اغتصاب مادورو للسلطة".

ورأى صحفي من رويترز لاحقاً غوايدو بالقرب من قاعدة "كارلوتا" للقوات الجوية في كراكاس، وتحيط به مجموعة من الرجال يرتدون الزي العسكري.

وقام وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز بتغريدة على تويتر: "إن الحكومة تواجه مجموعة صغيرة من "الخونة العسكريين" الذين يسعون لتشجيع الانقلاب".

وتحدث غوايدو، في مقطع فيديو نُشر على حسابه في تويتر بصحبة رجال يرتدون الزي العسكري والسياسي المعارض ليوبولدو لوبيز.

وادعى لوبيز أن الجيش حرره، وأنه يدعو كافة الفنزويليين للنزول إلى الشوارع سلمياً.

ويشار إلى أن لوبيز، كان رهن الإقامة الجبرية لقيادته حملة معادية للحكومة عام 2014.

وقال غوايدو: "لقد اتخذت القوات المسلحة الوطنية القرار الصحيح، وتعتمد على دعم الشعب الفنزويلي".

ولفتت الوكالة إلى أن غوايدو يخطط للاحتجاجات يوم الأربعاء 1 مايو وستكون "أكبر مسيرة في تاريخ فنزويلا" بحسب غوايدو، وهو جزء مما يسميه "المرحلة النهائية" من جهوده لتولي منصبه من أجل الدعوة إلى انتخابات جديدة.

وصرّح وزير الإعلام الفنزويلي، جورجي رودريجيز، اليوم الثلاثاء بأن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، تواجه محاولة انقلاب "صغيرة " يقودها من أسماهم بـ" خونة عسكريين" يدعمهم معارضون يمينيون.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن السلطات أطلقت الغاز المُسيل للدموع على طريق سريع بالقرب من قاعدة "كارلوتا" الجوية بالعاصمة (كاراكاس) والتي تم فيها تسجيل شريط "فيديو" يظهر فيه زعيم المعارضة خوان غوايدو، محاطاً بمجموعة من الجنود ويرافقه الناشط السياسي، ليوبولدو لوبيز.

(م ش)


إقرأ أيضاً