محامون يطالبون بمحاكمة مرتزقة داعش في مناطق الإدارة الذاتية

طالب محامو ناحية الدرباسية، بـ "محاكمة مرتزقة داعش في مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لأن القوات المتواجدة فيها هي من هزمت مرتزقة داعش". 

اقترحت بعض من الدول الأوربية إنشاء محكمة دولية في العراق، لمحاكمة مرتزقة داعش المتواجدون في قبضة قوات سوريا الديمقراطية.

وقد أعلنت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه أنها ناقشت مع الكثير من البلدان الأوروبية لإنشاء محكمة دولية في العراق لمحاكمة مرتزقة داعش الأجانب، وإن هذه الفرضية طُرحت على المستوى الأوروبي مع عدد من وزراء الداخلية والعدل، وخصوصاً في كل من ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا.

وفي هذا السياق طالب عدد من محامي ناحية الدرباسية التابعة لمقاطعة الحسكة، بمحاكمة مرتزقة داعش داخل الحدود السورية.

المحامي هيثم بكر، قال "نرفض أي اقتراح أو أي قرارات بمحاكمة مرتزقة داعش خارج الأراضي السورية، لأن الشعب السوري كان شاهداً لارتكاب أبشع الجرائم التي قام بها مرتزقة داعش".

وأشار بكر، إلى أنه من الناحية القانونية يجب محاكمة من ارتكب جريمة على الأراضي التي ارتُكبت فيها هذه الجرائم، "وهذا في القانون يسمى اختصاص مكاني، لذلك بجب محاكمة مرتزقة داعش على الأراضي السورية لأن الشعب السوري هم أكثر الشعوب الذين عانوا من الظلم والاضطهاد على يد مرتزقة داعش، وقوات سوريا الديمقراطية هي القوة الوحيدة التي قاومت مرتزقة داعش التي كانت تسيطر على مساحات واسعة من الأراضي السورية والعراقية، وهي القوة الوحيدة التي جعلت العالم تعيش بأمن وأمان".

وأكّد المحامي هيثم بكر، أنهم كمحامين سيستمرون بالمطالبة والمناقشة لإنشاء محكمة دولية ضمن الأراض السورية وخاصة في شمال وشرق سوريا.

أما المحامية ولاء العلي قالت "إنشاء محكمة دولية خارج الأراضي السورية منافية للقوانين الدولية، وإن تم إنشاء محكمة دولية في شمال وشرق سوريا فإن الآلاف من الأهالي والأطفال والنساء سيكونون شاهدين على المجازر والانتهاكات التي قام بها مرتزقة داعش بحقهم".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً