محاضرة فكرية في منبج للتعريف بـ"الإسلام الديمقراطي"

نظم المركز السوري للدراسات والحوار في مدينة منبج اليوم محاضرة فكرية بعنوان "الإسلام الديمقراطي"، وذلك في مسرح الثانوية الصناعية في مدينة منبج.

وشارك في المحاضرة الفكرية العشرات من أعضاء اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها، الرئيس المشترك لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا فاروق الماشي، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار.

وترأس ديوان المحاضرة الإداري في المركز السوري للدراسات والحوار ناصر حاج منصور، في بداية المحاضرة رحب بالحضور ودعاهم للوقوف دقيقة صمت، ومن بعدها دعا الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار لشرح مفهوم الإسلام الديمقراطي.

وفي بداية حديثه لفت رياض إلى أن الإسلام لم يكن يوماً دولة فهو دين ودعوة، ولكن الأشكال السياسية أقامت دولة باسم الإسلام مثل الدولة العباسية، فالحكومات والسلاطين والأمراء والملوك قرنوا أسماء دولهم بالإسلام، وأكد أن الدين الإسلامي هو دين ودنيا وليس دولة.

وشدد رياض على أنه من الضروري التعمق في المصطلحات لفهم المعاني لإدراك الجوهر، وأكد على ضرورة وقف الممارسات الخاطئة للدين والسياسية، في إشارة منه إلى الشكل والنمط الوحيد الذي يلغي التنوع، ولفت إلى أن الدين الإسلامي يدعو إلى إنسانية شاملة تخترق تعدد الحضارات للتواصل والتعارف.

وذكر رياض درار العديد من تعاليم الإسلام الديمقراطية مستشهداً بالعديد من الثوابت في جوهر الدين الإسلامي، واستشهد بدستور المدينة المنورة الذي وضعه النبي محمد بالتوافق مع 14 قبيلة في المدينة منهم يهود ومنهم غير مسلمين، للتأكيد على أن الدين الإسلامي ديمقراطي لا يقصي أحداً.

وفي نهاية المحاضرة فتح باب النقاش وطرح الأسئلة، إذ تضمنت مجمل المداخلات ضرورة نشر ثقافة التسامح والسلام التي تعتبر السبيل نحو خلق مجتمع حر ديمقراطي والتي تنادي بها التعاليم الإسلامية، وشددت على مكافحة المفاهيم الخاطئة والمشوهة التي جلبتها المجموعات المدعية للإسلام كداعش وغيرها.

(ش ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً