محاضرة توعوية لمجلس المرأة السورية بخصوص اتفاقية "سيداو"

نظّم مجلس المرأة السورية في الرقة بالتنسيق مع مكتب المرأة في حزب سورية المستقبل محاضرة توعوية لشرح اتفاقية سيداو الخاصة بمكافحة التمييز ضد المرأة.

وحضر الندوة  التي نُظّمت في صالة التاج في مدينة الرقة ممثلين عن مجلس المرأة السورية، ومجلس سوريا الديمقراطية وحزب سوريا المستقبل والعشرات من النساء من مناطق الطبقة ودير الزور والرقة.

عضو المنسقية العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات تحدثت خلال المحاضرة حول المبادئ الأساسية لاتفاقية سيداو.

وتخللت المحاضرة تبادل الآراء والنقاش حول مضمون الاتفاقية والهدف منها.

عضو المنسقية العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات، قالت إن الهدف من المحاضرة هو رفع المستوى المعرفي للمرأة خاصة في هذه المرحلة الحساسة من الأزمة السورية، ولتمكين المرأة من المطالبة بحقوقها.

رئيسة مكتب المرأة في مجلس سورية الديمقراطي إلهام عمر قالت في حديث مقتضب لوكالتنا إن "الحكومة السورية كانت من بين الدول التي وقعت على هذه الاتفاقية، "مع التحفظ على بعض البنود ولكن لم يتم تحقيق أي بند من هذه البنود، فالمرأة السورية لا زالت تعاني من التهميش".

وأكّدت إلهام عمر إن مثل هذه الندوات تساعد في تطور المرأة في المجال السياسي والاجتماعي وكافة مجالات الحياة ولتتعرف المرأة أكثر على حقيقتها وعلى الاتفاقيات التي تم توقيعها من أجل المرأة".

يذكر أن اتفاقية سيدوا (CEDAW) هي اتفاقية القضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة، ,هي معاهدة دولية اعتُمِدَت بواسطة اللجنة العامة للأمم المتحدة عام 1979. وتعتبر بمثابة وثيقة الحقوق الدولية للنساء، تم التصديق على هذه المعاهدة في 3 سبتمبر من عام 1981 ووقعت عليها أكثر من 189 دولة من بينهم أكثر من خمسين دولة وافقوا تحت إطار بعض التحفظات والاعتراضات.

(أع)

ANHA


إقرأ أيضاً