مجموعة معارضة تطالب بوتفليقة بالرحيل وتدعو الجيش لعدم التدخل

دعت مجموعة معارضة جديدة, الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للتنحي, كما طالبت الجيش بعدم التدخل في السياسة.

مركز الأخبار

طالبت مجموعة جزائرية جديدة تدعى "التنسيقية الوطنية من أجل التغيير"، يترأسها قادة سياسيون وشخصيات معارضة وناشطون، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتنحي في نهاية ولايته في 28 أبريل/نيسان وحثت الجيش الجزائري على عدم التدخل في السياسة.

ووجهت التنسيقية في بيان أصدرته بعنوان "أرضية التغيير" دعوة للحكومة إلى الاستقالة بعد مظاهرات حاشدة على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع ضد حكم عبد العزيز بوتفليقة المستمر منذ 20 عاماً.

ومن بين الشخصيات البارزة التي تكونها هذه التنسيقية المحامي والناشط المدافع عن حقوق الإنسان مصطفى بوشاشي والقيادي المعارض كريم طابو ووزير الخزانة السابق علي بن واري، والإسلاميان المعروفان مراد دهينة وكمال قمازي.

وأشار البيان إلى أن هناك "حاجة ملحة إلى تغيير جذري في النظام القائم بناء على أسس جديدة ومن طرف أشخاص جدد".

وتأتي هذه الدعوات بعد ساعات من رسالة للرئيس الجزائري قال فيها إنه باقٍ في الحكم حتى تسليم السلطة إلى رئيس منتخب بعد "ندوة شاملة" وتعديلات دستورية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً