مجلس عوائل الشهداء: 16 آذار تاريخ لا يُنسى من ذاكرة الشعب الكردي

أدان مجلس عوائل الشهداء بمدينة حلب مجزرتي جلبجة وعفرين، وقال إن 16 آذار تاريخ لا يُنسى من ذاكرة الشعب الكردي بسبب المجازر التي ارتكبها الذين أردوا فرض هيمنتهم على كردستان، وعاهدوا على المضي على درب الشهداء.

حلب

قبل 31 عاماً وبتاريخ 16 آذار عام 1988 ارتكب النظام الديكتاتوري العراقي الأسبق مجزرة في مدينة حلبجة العراقية راح ضحيتها ما يقارب خمسة آلاف مدني، وفي عام 2018 وفي التاريخ نفسه ارتكب الاحتلال التركي برعاية أردوغان مجزرة بحق أهالي مقاطعة عفرين.

وعليه، واستذكاراً لشهداء مجزرتي حلبجة وعفرين، أصدر مجلس عوائل الشهداء في حي الشيخ مقصود، بحلب، بياناً إلى، الرأي العام، أدان فيه الصمت الدولي بحضور العشر ات من أمهات، آباء وزوجات الشهداء.

البيان قرئ أمام المجلس، من قبل زوجة شهيد، سيلفا مصطفى.

في البداية وقف المتضامنون لمدة 5 دقائق إجلالاً لأرواح الشهداء.

وجاء في نص البيان:

" يوم الـ 16 من شهر آذار لا يُنسى في تاريخ الشعب الكردي و يمر علينا واحد وثلاثون عاماً على مجزرة حلبجة التي قام بها النظام الديكتاتوري العراقي بهدف فرض هيمنته على كافة كردستان.

أيضاً، في 16 آذار من عام 2018 ارتكبت طائرات الاحتلال التركي ومرتزقته مجزرة في حي المحمودية في مركز مدينة عفرين خلال المعارك التي استمرت 58 يوماً والتي دمر فيها التاريخ والآثار، الحجر والبشر وارتكبوا خلالها جرائم كبيرة.

ارتكب العديد من المجازر بحق الشعوب التي تطالب بالحرية مثل المجزرة التي حدثت في الـ 12 من شهر آذار عام 2004 بيد النظام البعثي السوري، والمجزرة التي ارتكبها مرتزقة داعش في مدينة كوباني والمجازر التي ارتكبتها الدولة التركية في مقاطعة عفرين.

وتكراراً لسيناريو مجزرة حلبجة التي حصلت في نفس التاريخ من عام 1988 بيد الرئيس الأسبق للعراق صدام حسين والتي استشهد فيها حوالي خمسة آلاف كردي أغلبهم من الأطفال والنساء بقصف السلاح الكيماوي المحرم دولياً والذي أصبح لطخة سوداء على جبين الإنسانية وبشكل خاص الأنظمة المحتلة لكردستان، ونعلم أن لشهر آذار تاريخ مشؤوم وخصوصية في تاريخ الشعب الكردستاني بما فيه من أحداث ومجازر وقتل بحق شعبنا من استشهاد الرفيق مظلوم دوغان وعكيد ومروراً بمجزرة حلبجة وقامشلو وأخيراً مجزرة عفرين.

ولذلك، نحن في مجلس عوائل الشهداء بحلب، ندين ونستنكر ونقول لأعداء الإنسانية الذين قاموا بمجازر وقتل بحق شعبنا الكردستاني سوف تدفعون الثمن باهظاً ولن ننسى شهداءنا وسنناضل ونعاهدهم على المضي على خطاهم لأن قائدنا الأممي عبدالله أوجلان قال الشهداء هم قادتنا".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً