مجلس عوائل الشهداء في عفرين يستذكر شهداء حلبجة

استذكر مجلس عوائل الشهداء لمقاطعتي عفرين والشهباء شهداء مجزرة حلبجة في ذكراها الـ 31،  وأشاروا المجزرة تتزامن مع الذكرى المأساوية المخزية للمجتمع الدولي لاحتلال مدينة السلام عفرين على مرأى ومسمع العالم.

الشهباء

تحل الذكرى السنوية الـ 31 على مجزرة حلبجة بالهجوم الكيماوي التي ارتكبها الرئيس الأسبق صدام الحسين في عام 1988، والذي فقد فيها حوالي خمسة آلاف مواطن أغلبهم من النساء والأطفال وإصابة حوالي 10 آلاف.

تزامناً معه، أدلى مجلس عوائل الشهداء لمقاطعتي عفرين والشهباء ببيان إلى، الرأي العام، حضرته العشرات من أمهات وزوجات الشهداء رافعين فيها أعلام المجلس وصور القائد عبد الله أوجلان.

البيان قرئ أمام مجلس عوائل الشهاء في قرية تل قراح التابعة لناحية أحرص بمقاطعة الشهباء، باللغتين من قبل عضوتي مجلس عوائل الشهداء خملين حسن باللغة الكردية، وزكية إسماعيل عبد المنعم باللغة العربية.

ونص على ما يلي:

"مرت شعوب الشرق الأوسط عبر التاريخ بحروب كثيرة خلفت كما هائلا من المآسي والأضرار المتعددة المستويات والجوانب، وكان للشعب الكردي النصيب الأكبر منها إذ تعرض للعديد من المجازر والتهجير والقمع والانتهاكات كما تعرضت المدن والقرى الكردية إلى أبشع صور الوحشية والفاشية من حرق وإبادة وتغيير ديموغرافي من قبل الأنظمة المسيطرة على تلك الجغرافيا ومازالت حلبجة وشنكال شاهدة على ذلك التاريخ الأسود من حياة البشرية.

إننا نعيش الذكرى السنوية الواحدة والثلاثون لمجزرة حلبجة التي راح ضحيتها ما يقارب خمسة آلاف إنسان من نساء وأطفال وشيوخ دون أن ينصفهم التاريخ وينصف مدينتهم حتى اللحظة.

وتتزامن هذه الذكرى المأساوية المخزية للمجتمع الدولي وكل مدعي الإنسانية، مع ذكرى احتلال مدينة السلام عفرين من قبل الفاشية الطورانية بزعامة المتطرف أردوغان العثماني الذي ارتكب وعلى مرأى ومسمع العالم أبشع الانتهاكات بحق عفرين وأهلها من تدمير مقابر الشهداء، قتل، تشريد، تنكيل ،تعدي على الطبيعة والإرث التاريخي للمنطقة من خلال تدميرها تارة وسرقتها تارة أخرى كما وقامت المجموعات والفصائل المتطرفة التابعة لجيش الاحتلال التركي بسرقة ونهب وتخريب ممتلكات الأهالي وممارسة الإجرام من خطف وابتزاز وتعذيب وغير ذلك.

لذلك، إننا في مجلس عوائل الشهداء نستذكر هذه المآسي وشهداءها بقلب خاشع وإرادة صلبة في التحرير والانتقام وندين وبأشد العبارات هذه الوحشية والاجرام بحق الانسانية جمعاء وبحق أهلنا في حلبجة وعفرين خاصة".

(كروب/ س و)

ANHA


أخبار ذات صلة