مجلس دير الزور المدني يحذر من فراغ قد تملأه قوى إقليمية

حذّر مجلس دير الزور المدني من كارثة إنسانية في حال تنفيذ الدولة التركية لتهديداتها، وقال إن هذه التهديدات ستزيد من رغبة الأطراف الإقليمية لترتيب أوراقها لملء أي فراغ تتركه قسد، داعياً المجتمع الدولي للوقوف بوجه المحتل التركي، خلال البيان.

وأُلقي البيان أمام مبنى مجلس دير الزور المدني الواقع في منطقة الكسرة من الريف الغربي من قبل نائب الرئاسة المشتركة للمجلس المدني سامر العبد الله.

ونص البيان:

"تستمر تركيا في تصعيد وتيرة التهديدات على المناطق الحدودية لشمال وشرق سوريا، بينما لا يزال العمل على تطبيق الآلية الأمنية مستمراً، وقوات سوريا الديمقراطية مُلتزمة بكل تعهداتها تجاه هذا الاتفاق الذي يدحض ما سوّقته تركيا من مخاوف أمنية تخص حدودها.

إن محاولات تركيا توجيه ضربات عسكرية للمنطقة لا ينفصل عن القيام باستبعاد تمثيل مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية عن حيثيات تشكيل اللجنة الدستورية، وهذا يثبت بأن مشروع الإدارة الذاتية هو الوحيد بين المشاريع المطروحة الذي يُخشى جانبه، والقادر على إنجاز تغيير فعلي في ذهنية وبنية الاستبداد في سوريا، إضافة إلى أن كل ما سبق يتنافى مع الشرعية الدولية، ويمثل جنوحاً نحو إفراغ كل القرارات الدولية من مضامينها.

إن هذه التهديدات ستزيد من رغبة الأطراف الإقليمية الأخرى لتعيد ترتيب أوراقها وتستعد لملء أي فراغ قد تتركه قوات سوريا الديمقراطية إثر انشغالها المحتمل بالتوتر المستمر على الحدود. ولعل ما تشهده دير الزور من أحداث متسارعة يُؤكد صحة هذه المخاوف.

وشدّد المجلس على أهمية وحساسية المرحلة بالقول: إننا في هذه المرحلة الخطيرة من عمر سوريا ندعو كل السوريين دون استثناء إلى مراجعة مواقفهم، وتقديم المصلحة الوطنية ومصلحة شعب سوريا على أي اعتبار آخر. كما أننا نستنكر التصعيد التركي، وندعو المجتمع الدولي لاتخاذ مواقف صريحة تجاه التهديدات التركية.

وحذّر مجلس دير الزور المدني من كارثة إنسانية كبرى في حال تنفيذ الدولة التركية لتهديداتها، داعياً جميع المواطنين السوريين للقيام بدورهم الوطني والتعبير عن رفضهم للمحاولات التركية الاحتلالية، من عرب وكرد وسريان آشوريين وأرمن وتركمان للوقوف صفاً واحداً وتقديم كل الدعم لقوات سوريا الديمقراطية للدفاع عن المنطقة في ظل تضحياتهم، والمكاسب التي تم تحقيقها بجهود أبناء شمال وشرق سوريا".

(كروب/ س و)

ANHA


إقرأ أيضاً