مجلس تل أبيض العسكري: من واجبنا حماية شعبنا في حال خرقت تركيا الاتفاقية

قال الناطق الرسمي باسم مجلس تل أبيض العسكري محمد حج محمود بأنهم ملتزمون بالاتفاقية حول الآلية الأمنية لضمان أمن الحدود, مؤكداً بأنه من واجبهم حماية شعبهم في حال اخترقت تركيا أي بند من الاتفاقية.

ازدادت حدة التهديدات التركية باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا في الأيام القليلة الأخيرة، وذلك بالرغم من أن قوات سوريا الديمقراطية اتفقت بوساطة أمريكية مع تركيا على آلية أمنية من شأنها ضمان أمن الحدود الشمالية لسوريا.

وعملت قوات سوريا الديمقراطية وفق الآلية الأمنية وانسحبت من نقاطها الحدودية مع تركيا، إضافة إلى تدمير التحصينات التي أقامتها في نقاطها الحدودية التي جرى تسليمها إلى المجالس العسكرية المحلية في كري سبي/تل أبيض وسري كانية، كما خرجت دوريات مشتركة برية وجوية فيما بين التحالف وتركيا في المنطقة الممتدة ما بين سري كانيه وتل أبيض.

لكن يبدو أن الاتفاقية لم تُرض تركيا، في وقت لم يصدر من المجتمع الدولي أي موقف حازم يضع حداً لتركيا.

وأعلنت واشنطن سحب قواتها من المناطق الحدودية فجر الاثنين، وقالت بأن قواتها لن تشارك في "عملية تركية مخططة في شمال سوريا".

إلى ذلك، أكّد الناطق الرسمي لمجلس تل أبيض العسكري محمد حج محمود في تصريح لوكالة أنباء هاوار بأنه تم تنفيذ عدة بنود للآلية الأمنية التي وافقت عليها قوات سوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الأمريكية والجانب التركي، منها سحب قوات وعتاد قوات سوريا الديمقراطية من الحدود لتحل مكانها قوات حماية الحدود التابعة لمجلس كري سبي العسكري, وأيضاً تسيير الدوريات المشتركة سواء بين مجلس كري سبي العسكري والتحالف الدولي, أو دوريات مشتركة بين التحالف الدولي والجانب التركي حسب الاتفاق.

وأضاف "نحن كقوات مجلس كري سبي العسكري ملتزمون بهذه البنود، وهدفنا هو الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة وعدم إلحاق الضرر بشعب المنطقة".

لكن محمد حج محمود الناطق الرسمي باسم مجلس تل أبيض العسكري أكّد بأنه من واجبهم حماية أهل المنطقة في حال خرقت تركيا الاتفاقية، وأنهم جاهزون للدفاع عن شعبهم.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً