مجلس الوزراء العراقي يعقد جلسة استثنائية وإصابات في ذي قار

يعقد مجلس الوزراء العراقي اليوم جلسة استثنائية لمناقشة استقالة عبد المهدي, فيما تشهد محافظة ذي قار جنوب البلاد مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

ودعا مجلس الوزراء العراقي خلال جلسته الاستثنائية اليوم البرلمان إلى إيجاد الحلول المناسبة.

كما دعا المجلس أعضاء الحكومة إلى مواصلة عملهم إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

وتشهد إن محافظة ذي قار جنوب العراق مواجهات بين المحتجين والقوات الأمنية بالقرب من مقر قيادة شرطة المحافظة، ما أسفر عن إصابة 8 أشخاص.

وفي محافظة كركوك أُصيب 16 مدنياً بانفجار ثلاث عبوات ناسفة، وذلك بحسب السومرية نيوز.

وبدوره أكّد المجلس الأعلى للقضاء في العراق، أنه ستتم محاسبة من اعتدى على المتظاهرين السلميين، وتطبيق أقصى عقوبة بحقهم، وفق قوانين العقوبات المعمول بها في العراق.

وأعلن عبد المهدي عزمه تقديم استقالته في بيان جاء بعد ساعات من إدانة المرجع الشيعي علي السيستاني، استخدام القوة المميتة ضد المحتجين، وحثّ نواب البرلمان على إعادة النظر في مساندتهم للحكومة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً