مجلس الناحية الشرقية في قامشلو يعد بإيجاد حل لحظائر الغنم

أبدى عدد من أهالي الناحية الشرقية لمدينة قامشلو استياءهم وتذمرهم من وجود أحواش " حظائر " الأغنام داخل الأحياء السكنية وبين المنازل المدنيين، وانبعاث الروائح الكريهة ، وأكد مجلس الناحية إيجاد حلول جذرية للمشكلة في أقرب وقت ممكن.

يوجد شرقي مدينة قامشلو في حي جمعايا عشرات الحظائر وخانات الأغنام، وتنبعث منها روائح كريهة.

وتكثر في الحظائر الحشرات الضارة والتي تتسبب في انتشار الأمراض المعدية، مما يخلق استياء وتذمر الأهالي في الحي.

 ولحل هذه المشكلة اجتمع، اليوم، ممثلي كومينات الحي البالغ عددهم 10 كومينات مع ممثلي بلدية الشعب ومجلس الناحية.

وقدم خلال الاجتماع ممثلي حي الجمعايا تقريراً مفصلاً عن مطالبهم وعريضة وقّع عليها 1500 شخص.

 وتضمنت العريضة مطالبة بإزالة الخانات وعلوة الأغنام من الحي لأنها تتسبب في انتشار الأمراض، وتلوث البيئة، وتؤثر سلباً من الناحية الحضارية على المدينة.

وقال مجلس الناحية الشرقية في مدينة قامشلو، إنه سيرفع المقترح إلى مجلس المقاطعة وسيتم العمل عليه وفق الظروف والإمكانيات.

ولم يحدد المجلس جدولاً زمنياً لحل المشكلة.

 وسيحثّ المجلس، بلدية الشعب في الناحية للوقوف على المشكلة وإيجاد حلول جذرية.

وتمنى المواطن مسعود محمد أحد سكان حي جمعايا من مجلس الناحية الشرقية الموافقة على مقترح الأهالي، وتلبية ندائهم بشكل أسرع، لأن الأمراض الوبائية باتت تنتشر يوماً بعد يوم ضمن الحي.

وتُعد الناحية الشرقية في قامشلو أحد الأماكن التي يتم تربية الأغنام ضمنها، وخُصصت في السابق مساحة ضمن حي الجمعايا لهم لإنشاء خانات لإيواء وتربية الأغنام ضمنها، إلا أن بعض أصحاب تلك الخانات وسّعوا الحظائر أثناء اندلاع الثورة السورية بشكل غير قانوني.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً