مجلس المرأة السورية يناقش قضايا العنف ضد المرأة مع نساء حلب

نظّم مجلس المرأة السورية (فرع حلب) محاضرة في إطار حملة (السلام بلا حدود) بمناسبة يوم السلام العالمي حول بنود اتفاقية سيداو للقضاء على جميع أنواع التميز ضد المرأة.

حضر المحاضرة نخبة من المثقفات وممثلات عن المؤسسات المدنية في حي الشيخ مقصود، وأُقيمت في قاعة اجتماعات مجلس سوريا الديمقراطية.

بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت، بعدها رحّبت الناطقة في مجلس المرأة السورية (فرع حلب) هيفاء حسن بالحاضرات. ومن ثم قرأت بنود اتفاقية سيداو (اتفاقية القضاء على جميع أنواع التمييز ضد المرأة)، وقرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والسلام.

وثم فُتح باب النقاش أمام الحاضرات اللواتي وضّحن بأن المرأة استطاعت خلال الحرب في سوريا تخطي الكثير من العوائق التي تواجهها، إلا أنهن لا يزلن يتعرضن للعنف من قبل الأنظمة السلطوية.

وطالبت الحاضرات خلال نقاشاتهن في مجلس المرأة السورية تكرار محاضرات مشابهة لهذه، واقترحن العمل على تشكيل لجنة لتوثيق الجرائم التي تُرتكب بحق المرأة في سوريا وإيصال صوتها إلى الخارج، وأكّدن بأنه ليس ضرورياً الاعتماد على بنود الاتفاقيات التي لم تُنفذ، بل الأهم هو الوصول إلى السلام عبر المقاومة.

وبدوها وضّحت الناطقة باسم مجلس المرأة السورية (فرع حلب) لوكالتنا عن هدفهن من تنظيم مثل هذه المحاضرات قائلةً "لأن منطقة الشرق الأوسط وخاصة سوريا تشهد صراعات عدة، والأكثر تضرراً هي المرأة، في الوقت الذي ندرك فيه أن سوريا أيضاً قد وقّعت على اتفاقية سيداو وقرار مجلس الأمن، لكننا رأينا أن النساء تعرضن لإرهاب داعش وللنزوح، كما تعرفنا على دور المرأة الأساسي في عملية بناء السلام".

(ت ح/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً