مجلس المرأة السورية يختتم حملة "سلام بلا حدود" بعدة فعاليات

اختتم اليوم مجلس المرأة السورية حملته التي أطلقها، يوم السبت بتاريخ الـ 21 من أيلول الجاري، بمناسبة يوم السلام العالمي والتي حملت شعار "سلام بلا حدود" وذلك بزيارة لجرحى الحرب والخروج في مسيرة بالمشاعل.

زار اليوم وفد من مجلس المرأة السورية دار جرحى الحرب في قرية هيمو بمدينة قامشلو، تلاها تنظيم مسيرة بالمشاعل، وذلك ضمن الفعاليات الأخيرة من حملة "سلام بلا حدود".

وحملت المشاركات في المسيرة الشموع وأكاليل الورود، وأعلام مجلس المرأة السورية، حيث بدأت المسيرة من أمام دوار الفلاحين بحي العنترية، وتوجهت صوب مزار الشهيد دليل صاروخان، حيث وقفت المشاركات هناك دقيقة صمت أمام أضرحة الشهداء، مرددات الشعارات التي تمجد الشهداء.

وبعد انتهاء المسيرة توجهت المشاركات إلى حديقة "دريم لاند" الواقعة في حي الأربوية، حيث أقيمت هناك احتفالية من قبل مجلس المرأة السورية برعاية اتحاد الفنانين بإقليم الجزيرة لاختتام فعالية أسبوع السلام.

وبدأت الفعالية بإلقاء كلمة من قبل المنسقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات والتي قالت في مستهل حديثها:" ضمت الفعاليات التي أقيمت ضمن حملة السلام في جميع مناطق شمال وشرق سوريا من حلب إلى منبج، كوباني، كري سبي، قامشلو، الحسكة ، الرقة والطبقة ومخيم عين عيسى ومخيم الهول ومبروكة، فعاليات ثقافية وتراثية وأمسيات شعرية بالإضافة لفعاليات أخرى كثيرة".

وأشارت لينا إلى أن الهدف من الحملة هو نشر رسالة السلام، مؤكدة بأن النساء هن بناة السلام ودعاته وهن أيضاً صانعات السلام، وبأنهن أردن من خلال هذه الحملة إيصال أصوات نساء سوريا والشعب السوري إلى العالم بأنهم تعبوا من الحرب والقتل والدمار ويريدون السلام.

واختتمت الفعالية بتقديم عدة فرق تابعة لاتحاد الفنانين والهلال الذهبي أغاني تراثية والتي تدعو للسلام.

(س ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً