مجلس الأمن الدولي يفشل في إصدار بيان بشأن السودان

فشل مجلس الأمن الدولي الثلاثاء بإدانة قتل مدنيّين في السّودان وبإصدار نداء دولي مُلّح لوقف فوري للعنف في هذا البلد، وذلك بسبب اعتراض الصين .

ودعا قادة الحركة الاحتجاجيّة في السودان من جهتهم الثلاثاء، أنصارهم إلى تنظيم تظاهرات جديدة، رافضين دعوة وجّهها المجلس العسكري إلى إجراء انتخابات عامّة في فترة لا تتجاوز تسعة أشهر. بحسب فرانس برس

ووزّعت بريطانيا وألمانيا خلال اجتماع مُغلق لمجلس الأمن بياناً يدعو الحكّام العسكريّين والمتظاهرين في السّودان إلى "مواصلة العمل معاً نحو حلّ توافقي للأزمة الحاليّة"، وفقاً لمسوّدة البيان الذي اطّلعت عليه وكالة فرانس برس.

واعترضت  الصّين بشدّة على النصّ المقترح، فيما شدّدت روسيا على ضرورة أن ينتظر المجلس ردّاً من الاتّحاد الإفريقي، بحسب ما قال دبلوماسيّون.

واعتبر نائب السّفير الروسي ديمتري بوليانسكي أنّ النصّ المقترح "غير متوازن"، مشدّداً على ضرورة "توخّي الحذر الشديد" حيال الوضع. وقال "لا نريد الترويج لبيانٍ غير متوازن. فذلك قد يُفسد الوضع".

وبعد فشل مجلس الأمن في الاتّفاق، قالت ثماني دول أوروبّية في بيان مشترك إنّها "تدين الهجمات العنيفة في السودان من جانب أجهزة الأمن السودانية ضدّ المدنيّين".

وقالت كُلّ من بلجيكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا وهولندا والسّويد إنّ "الإعلان الأحادي" الصّادر عن المجلس العسكري "بوَقف المفاوضات وتشكيل حكومة والدّعوة إلى إجراء انتخابات في غضون فترة زمنيّة قصيرة جداً، هو أمر يُثير قلقاً كبيراً"..

وأطاح المجلس العسكريّ في نيسان/أبريل الرئيس عمر البشير بعد أشهر من الاحتجاجات. وكان المجلس وافق على فترة انتقاليّة مدّتها ثلاث سنوات لتسليم السُلطة إلى المدنيّين.

لكنّ رئيس المجلس الفريق أوّل ركن عبد الفتّاح البرهان أعلن فجر الثلاثاء التخلّي عن هذه الخطّة، لصالح إجراء انتخابات بإشراف إقليمي ودولي في مدة لا تتجاوز 9 أشهر. الأمر الذي لاقى رفض تجمّع المهنيّين السودانيّين، أبرز مكوّنات تحالف الحرّية والتغيير الذي يقود الحركة الاحتجاجيّة، الإعلان الذي أصدره المجلس العسكري.

ودعت الحركة الاحتجاجيّة أنصارها إلى المشاركة في "عصيان مدني" في أرجاء البلاد للإطاحة بالمجلس العسكري الحاكم، وذلك بعد العمليّة الدامية لفضّ الاعتصام الذي استمرّ أسابيع خارج مقر القيادة العامّة للجيش في الخرطوم.

(م ح)


إقرأ أيضاً