مجدداً...تركيا تستخدم مياه الجلاب لمحاربة أهالي كري سبي

غمرت مياه نهر الجلاب مئات الهكتارات الزراعية في الجهة الشرقية لمقاطعة كري سبي، وبحسب الأهالي والمتضررين من الفيضانات فإن سبب التدفق الفجائي والغزير للمياه هو بفعل ممارسات الدولة التركية التي تتعمد إلحاق الأضرار بأهالي المنطقة.

كلستان محمد - أحمد الكميان/ كري سبي

وأدى تدفق المياه الغزير لمياه نهر الجلاب الواقع في الجهة الشرقية لمقاطعة كري سبي/ تل أبيض إلى غمر مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية، طيلة اليومين الفائتين.

وبحسب تقديرات الفلاحين المتضررين من المياه المتدفقة فإن أكثر من 100هكتار من الأراضي الزراعية على طرفي النهر غمرت بالمياه بشكل كامل.

وأكدت العديد من المصادر لوكالتنا بأن تركيا وخلال اليومين الفائتين عمدت إلى تحويل مياه الأودية والبحيرات التي شكلتها السيول داخل أراضيها إلى نهر الجلاب الأمر الذي أدى الى تدفق المياه بغزارة إلى داخل الأراضي السورية وأدى إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمحاصيل الزراعية للفلاحين.

ويأتي هذا بعد أن شهدت المنطقة هذا العام هطول كميات غزيرة من الأمطار فاقت معدلاتها السنوية وهو ما تسبب مراراً بحدوث سيول تؤدي في الغالب إلى ارتفاع منسوب مياه الأنهار.

والتقى مراسلو وكالتنا مع العديد من الفلاحين المتضررين الذين أشاروا إلى أن هذه الحادثة لم يسبق لها مثيل منذ تسعينيات القرن الماضي، وأن مصدر المياه الغزيرة من داخل الأراضي التركية.

إذ أكد كل من حسن العرفيل وإبراهيم المسلم، وهما فلاحان لهما أراضٍ محاذية لنهر الجلاب، أن  تركيا تعمدت تصريف المياه داخل أراضيها إلى النهر ولا تأبه بما تلحقه مياه النهر من أضرار بأهالي المنطقة.

هذا وسبق للدولة التركية وأن استخدمت نهر الجلاب لدعم وتزويد مرتزقة داعش بالأسلحة عبر النهر، وذلك من خلال رمي صناديق الأسلحة والذخيرة لداعش من أراضيها لتصل إلى المرتزقة داخل الأراضي السورية.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً