مجالس عوائل الشهداء: المعتقلون حوّلوا السجون إلى قلاعٍ للمقاومة

أشارت مجالس عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة أن المعتقلين حوّلوا السجون إلى قلاعٍ للمقاومة "في وجه الفاشية"، في إشارةٍ منهم إلى الدولة التركية التي تفرض عزلة مشددة على أوجلان، وذلك خلال بيان.

أصدرت مجالس عوائل الشهداء في مناطق، ومدن، ونواحي إقليم الجزيرة، اليوم، بياناً إلى الرأي العام نوهت فيه إلى مقاومة المعتقلين في سجون الدولة التركية التركية. حيث نفذ كل من زلكوف كزن وآيتن بجت عمليتان فدائيتان تنديداً بالعزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

البيان  صدر في مدن ومناطق ونواحي الحسكة، قامشلو، درباسية، سري كانية، ديرك، كركي لكي، عامودا، تل حميس، وتربه سبيه.

وجاء في البيان:

"تاريخ الشعب الكردستاني يعيد نفسه بمقاومة 14 تموز ومقاومة عشرات الآلاف من أبناء هذه الأمة خلال تاريخه العريق الذي ناضل بفكر وفلسفة الديمقراطية والسلام ولقن العدو دروساً من خلال صموده من خلال ما أبداه مظلوم دوغان وكمال بير وخيري دورموش والعشرات من القادة الذين حولوا السجون إلى محاكم ميدانية يحاكم فيها الفاشية أمام التاريخ".

وتابع البيان "إن ما تقوم به الفاشية من جرائم وحشية بحق الإنسانية والطبيعة وإنكار الحقوق المشروعة لشعبنا وتطلعاته نحو بناء وطن يعيش فيه أبناؤه بهويته وكرامته، لجأ عدو الإنسانية حزب العدالة والتنمية إلى أكثر الأساليب خسة في التعامل اللا إنساني مثل قصف مزارات الشهداء في جبال كردستان وقيامه بمجازر بحق شعبنا في عفرين وتشديد العزلة المفروضة على قائدنا في سجن إيمرالي منذ أكثر من عشرين عاماً.

وأضاف البيان "نعاهد شعبنا بالمقاومة لكسر التجريد التي بدأت مقاومة الإضراب بقيادة ليلى كوفن ورفاقها الارتباط بفكر القائد ورفع وتيرة النضال كماً ونوعاً حتى يتحرر القائد. في شخص الرفاق الخمسة الذين استشهدوا في هذه المقاومة ضمن سجون الفاشية وفي أوروبا نجدد تمسكنا بخط الشهداء وفلسفة القائد".

واختتمت مجالس عوائل الشهداء بيانها بالقول "نحن عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة سنظل في ساحات الميدان وفي ميادين النضال ونعاهدهم بالسير على خطاهم حتى تحقيق مشروع الأمة الديمقراطية".

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً