مثقفون: انتهى داعش ويجب تكثيف الجهود لإنهاء أفكاره

هنأ مثقفو إقليم الجزيرة الشعوب كافة بتحرير آخر معاقل مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا، وحثوا المثقفين على مضاعفة الجهود في هذه المرحلة وتوعية أبناء الشعب من أجل إنهاء الأفكار المتطرفة التي زرعها مرتزقة داعش بين شعب المنطقة.

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم، تحرير كافة مناطق شمال وشرق سوريا من مرتزقة داعش، وبهذا الصدد هنأ مثقفو إقليم الجزيرة العالم بهذا النصر، وأوضحوا: "يجب بذل جهود مضاعفة وحثيثة في هذه المرحلة، وعلينا توعية أبناء شعبنا وطرد أفكار مرتزقة داعش المتطرفة من أذهان أبناء المنطقة".

عبد الرحمن محمد، أوضح بأنّ: "جميع العالم اليوم فرح بالانتصار على داعش عسكرياً، ولكن الأهم من القضاء على داعش عسكرياً هو القضاء على أفكار داعش المتطرفة التي تأثر به بعض أهالي المناطق التي سيطر عليها مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا".

علينا إعادة اللحمة والاهتمام بالثقافة المشتركة

عبد الرحمن محمد بيّن بأنّ مرتزقة داعش وخلال فترة سيطرتهم على العديد من المناطق في شمال وشرق سوريا ولمدة 4 أعوام، وجدوا الكثير ممن آمنوا بأفكار داعش المتطرفة، وقال: "علينا جميعاً القضاء على هذه الأفكار التي دعت للقتل والتطرف والتناحر، والتي ساهمت في تهميش دور المرأة في المجتمع".

وتابع محمد: "الكثير من المناطق كانت تعيش حالات مأساوية خلال سيطرة مرتزقة داعش عليها لذلك علينا إعادة اللحمة والاهتمام بالثقافة المشتركة بين شعوب المنطقة من خلال مبادئ الأمة الديمقراطية".

وأكد المثقف عبد الرحمن محمد ضرورة الحد من الأفكار المتطرفة السوداء التي زرعت في عقول أبناء المدن التي سيطر عليها داعش، وقال: "يجب أن ننشر أفكار الخير التي تدعو لأخوة شعوب المنطقة بجميع مكوناتها، وهذا دور كبير يقع على عاتق المثقفين".

وأثنى المثقف عبد الرحمن محمد على دور الشهداء في تحرير مناطق شمال وشرق سوريا، وقال: "ننحني إجلالاً للشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل تحرير مناطق شمال وشرق سوريا التي تنعم الآن بأمان وسلام بفضل دمائهم".

المثقف طلال الشيخ أوضح أن، اليوم، هو يوم عالمي وليس يوماً إقليمياً أو دولياً، هو يوم الانتصار على "إرهاب" مرتزقة داعش، الذين حاولوا تدمير الإنسانية في المنطقة، وقال: "بفضل مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة تحقق الانتصار الأعظم".

طلال الشيخ أشار إلى أن الأفكار التي زرعها داعش بين مدن سوريا والمناطق التي سيطر عليها خلال أربع سنوات ليس بالأمر الهين، وقال: "علينا أن نقضي على الفكر الداعشي الشوفيني، من خلال تعليم أطفالنا الفكر الإسلامي الحقيقي وليس الفكر الذي كان يحاول داعش فرضه على المجتمع".

المثقفة ليلى إبراهيم أوضحت أن الواجب الملقى على عاتق المثقفين في هذه المرحلة إزالة الأفكار السوداء التي زرعها مرتزقة داعش بين مكونات بعض المناطق في شمال وشرق سوريا، وأضافت: "نحن كمثقفين مطلوب منا بذل جهود مضاعفة وحثيثة في هذه المرحلة وعلينا توعية أبناء شعبنا وطرد أفكار مرتزقة داعش من أذهانهم".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً