متظاهرون في قامشلو يدعون المجتمع الدولي لحماية المنطقة من الخطر التركي

تحت شعار "بروح الشبيبة والرياضة نحمي ثورتنا وأرضنا" نظمت هيئة الشباب والرياضة مظاهرة تنديداً بالتهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا، بمشاركة 21 نادياً من إقليم الجزيرة.

وشارك في المظاهرة أهالي مدينة قامشلو، والمؤسسات المدنية في المدينة، و21 نادياً من كافة مناطق ونواحي إقليم الجزيرة.

رفع المتظاهرون يافطات كتب عليها "نرفض التهديدات التركية، لا للاحتلال التركي".

انطلقت المظاهرة من أمام ملعب شهداء 12 آذار الواقع في حي السياحي بمدينة قامشلو، وجابت الشوارع الرئيسية في الحي ردد خلالها المتظاهرون شعارات "لا للاحتلال التركي، قاتل أردوغان، وتحيا أخوة الشعوب"، وتوقف المتظاهرون أمام مقر مفوضية اللاجئين في حي السياحي.

وهناك قرئ بيان باللغة العربية من قبل الرئيس المشترك للاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة موفق أحمد، وقال فيه:

"إلى هيئة الأمم المتحدة، باسم الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة  نطالب التدخل الأممي لإيقاف التهديدات التركية على شعوب شمال وشرق سوريا، والوقوف في وجه إرهاب أردوغان، ونحن كرياضيين نطالب بالحماية الدولية.

إن أبناء هذه المناطق هم من حاربوا الإرهاب الداعشي نيابة عن العالم أجمع، لذا نطالب دول العالم برد الجميل لما قدمناه من تضحيات وشهداء في سبيل محاربة الفكر الإرهابي ودحره، حيث قدمنا أكثر من 11 ألف شهيد، و 21 ألف جريح لحماية العالم كله.

إن مناطق شمال وشرق سوريا تتعرض لخطر الإبادة والفناء من قبل الدولة الفاشية التركية، وإن رئيسها أردوغان  يريد أن يعيد ما فعله بعفرين واحتلال مناطقنا وتهجير شعوبنا.

نحن شعوب المنطقة لا نشكل أي خطر أو تهديد على أمن تركيا، بل على العكس فتركيا تشكل تهديداً علينا، وعلى أمن مناطقنا، فنحن نعيش في بلدنا بأمن وسلام ولا نشكل تهديداً على أي دولة.

إننا كهيئة الشباب والرياضة بإقليم الجزيرة نطالب المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان بالتدخل الفوري لحماية أطفالنا ونسائنا وشعبنا من العدوان التركي".

وانتهت المظاهرة بترديد الشعارات المطالبة بحماية دولية لمناطق شمال وشرق سوريا ضد الخطر التركي.

(س ع- م ك/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً