متضرري الفيضانات عادوا لمنازلهم وباشروا بعمليات الترميم

عاد أهالي ناحية تل حميس المتضررين إلى منازلهم بعد انتهاء المنخفض الجوي وانخفاض منسوب مياه الوديان، وباشروا بالعمل لإعادة تأهيلها وترميمها وإزالة الأنقاض من المنازل المهدمة.

اجتاح منخفض جوي مناطق إقليم الجزيرة في الأسابيع الماضية، وهطلت كميات كبيرة من الأمطار أدت لتشكل السيول والفيضانات في معظم المناطق وبشكل خاص في أودية ريف ناحية تل حميس، لذلك خرج المئات من الأهالي من منازلهم بسبب دخول مياه الفيضانات إليها بالإضافة لهدم العشرات منهم.

ولجأ الأهالي بشكل اضطراري إلى مراكز الإيواء التي خصصتها لجنة الطوارئ في ناحية تل حميس التابعة لمجلس الناحية، وبعد انخفاض منسوب مياه الأودية، عاد الأهالي إلى منازلهم بعدما تركتها المياه آثاراً مدمرة وتصدعات في الجدران، وهبوط وهدم العشرات من المنازل.

وبعد انتهاء المنخفض الجوي وانخفاض مياه الأودية، عادت عشرات العائلات إلى قراهم وباشروا برفع الأنقاض عن منازلهم وتعزيل الجسور وترميمها.

ومن بين هذه القرى، قرية واوية في ريف ناحية تل حميس، إحدى القرى التي تضررت بفعل الفيضانات التي اجتاحت العشرات من القرى، حيث أخلاها السكان ولجأوا إلى مدارس ناحية تل حميس والبعض الآخر لجأ إلى مدارس عكاظ، وبقوا فيها حتى انتهاء المنخفض الجوي وانخفاض منسوب مياه الأودية، أما الآن فقد عادوا إلى القرية بعد انخفاض منسوب مياه الاودية، وباشروا بترميم منازلهم.

نشوة الفاضل من سكان قرية واوية قالت: "خرج أفراد عائلتي جميعهم من القرية وبقيت بمفردي، مع المواشي من الأبقار والأغنام، أتنقل بهم من مكان إلى آخر حافية"، وأوضحت: "بقينا 8 ليال ونحن خائفين نرقب البيوت خوفاً من أن تُهدم فوقنا وفوق مواشينا".

وأشارت نشوة الفاضل لعودة الأهالي إلى القرية والبدء برش المنازل بالتراب والتبن وتغطية الرطوبة والوحل للجلوس فيها.

وطالب أهالي قرية واوية من بلدية الشعب إرسال تركس لمساعدتهم في رفع أنقاض المنازل التي تهدمت بسبب المياه وادي الجراحي.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً