ماريا زاخاروفا: هيئة تحرير الشام لا تتوقف عن الاستفزازات بإدلب

اكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أنهم يراقبون الوضع في إدلب عن كثب، وقالت إن "مرتزقة هيئة تحرير الشام لا يتوقفون عن الاستفزازات ضد النظام".

مركز الأخبار

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم أن موسكو تراقب الوضع في إدلب السورية عن كثب، وقالت "إن مرتزقة هيئة تحرير الشام، (جبهة النصرة سابقاً) لا يتوقفون عن الاستفزازات ضد قوات النظام، حيث تم تسجيل 460 حادثاً منذ بداية العام، وبلغت حصيلة ضحايا هذه الاستفزازات 30 قتيلاً و100 مصاب".

وأشارت بأن "ما يثير قلقنا هو المعلومات التي تصلنا حول تحضير مرتزقة  هيئة تحرير الشام بمساعدة من «الخوذ البيضاء» لمسرحية جديدة باستخدام أسلحة كيميائية، يلقون مسؤوليتها على القوات الحكومية".

واتفق  الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في أيلول/سبتمبر 2018 على إنشاء منطقة منزوعة السلاح تمتد في أربع محافظات سورية هي حلب، حماة، اللاذقية وإدلب وبعمق 15 – 20 كم، واعتبرت تركيا ضامنة لتنفيذ الاتفاق.

وبحسب بنود الاتفاق كان على تركيا سحب السلاح الثقيل من مجموعاتها المرتزقة في المنطقة منزوعة السلاح حتى 10 تشرين الأول وسحب المرتزقة من تلك المنطقة حتى 15 الشهر ذاته، لكن تركيا لم تنفذ بنود الاتفاق.

ومطلع عام 2019 بدأ مرتزقة هيئة تحرير الشام بتوسيع سيطرتهم في المنطقة واستولوا على العديد من المناطق أمام أعين نقاط المراقبة التركية التي يتواجد منها 12 نقطة في سوريا أغلبها موجودة في مناطق تواجد هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً فرع القاعدة في بلاد الشام).

واتهمت روسيا وكذلك النظام الروسي مراراً النظام التركي بعدم الوفاء بالتزاماته تجاه إدلب.

(م ح)


أخبار ذات صلة