ماذا جرى في اليوم الثاني من الهجمات التركية .. استهداف ممنهج للمدنيين والمنشآت الحيوية

استشهد 10 مدنيين وأصيب 17 آخرون في قصف الاحتلال التركي على طول مناطق شمال وشرق سوريا، كما استهدف جيش الاحتلال المنشآت الحيوية التي تخدم المدنيين وقصف محطة كهرباء عين العروس ومحطة مياه كري سبي، ومحطة علوك التي توفر المياه لمليون نسمة في الجزيرة، وكذلك منشأة سعيدة النفطية التي توفر الكهرباء لتربه سبيه.

استمر جيش الاحتلال التركي ولليوم الثاني على التوالي بقصف قرى وبلدات ومدن شمال وشرق سوريا الآهلة بالسكان، فيما استخدمت قوات سوريا الديمقراطية حقها بالدفاع المشروع عن المدنيين وردت على مصادر القصف، فيما حاول جيش الاحتلال ومرتزقته التوغل برياً في سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض، ولكن تصدت لهم القوات واندلعت على إثرها اشتباكات قوية.

سريه كانيه

ففي مدينة سريه كانيه، قصفت طائرات جيش الاحتلال التركي ومدفعيته المدينة وقراها طيلة يوم أمس وفي ساعات المساء، وبالتزامن مع القصف حاول جيش الاحتلال التركي ومرتزقته التوغل برياً في المنطقة وخصوصاً في سريه كانيه وبلدة تل حلف التاريخية، ولكن قوات سوريا الديمقراطية تصدت لهم، واندلعت على أثرها اشتباكات.

وحتى ساعات ما قبل منتصف الليل قتل ما يزيد عن 100 من مرتزقة جيش الاحتلال التركي، كما حاصرت قوات سوريا الديمقراطية المرتزقة الذين حاولوا التسلل إلى قرية أم الخير، وقتلوا العشرات من المرتزقة، وفي مزرعة مجي قتل 5 مرتزقة وقعت جثثهم بأيدي مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

وإلى جانب ذلك سعت دولة الاحتلال التركي إلى تحريك خلاياها النائمة والتي كانت تنفذ سابقاً تفجيرات باسم داعش في المنطقة، ولكن قوات الحماية الجوهرية تمكنت من القاء القبض على خلية مؤلفة 5 مرتزقة.

ولم يتوان جيش الاحتلال التركي وطائراته عن استهداف المنشآت الحيوية التي توفر الخدمات للمدنيين ليس فقط في سريه كانيه، بل في عموم إقليم الجزيرة، حيث قصف جيش الاحتلال التركي محطة ضخ مياه علوك التي تمد مليون نسمة بمياه الشرب في عموم المنطقة، القصف المباشر استهدف محطة الضخ الرئيسية ما أدى إلى خروجها عن الخدمة وقطع المياه عن المنطقة الممتدة من سريه كانيه وحتى مركز مدينة حسكة.

كما قصف جيش الاحتلال التركي وبشكل مباشر النقاط الطبية في سري كانيه التي تقدم الخدمات للجرحى والمصابين بقصف الاحتلال وهذا ما أجبر الهلال الأحمر الكردي إلى نقل المصابين إلى الدرباسية لتلقي العلاج.

واستهدف جيش الاحتلال التركي وبشكل مباشر موكب أهالي جل آغا وتربه سبيه الذين كانوا يتوجهون إلى سريه كانيه للوقوف إلى جانب أشقائهم، معرضاً بذلك حياة المئات للخطر المباشر.

كري سبي

وفي مدينة كري سبي/تل أبيض، استمر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بقصف المدينة وقراها بالمدفعية الثقيلة، كما قصفت طائرات الاحتلال التركي المدينة ومحيطها وذلك بالتزامن مع وصول وفود المدنيين من الرقة إليها، حيث توجه المدنيون إلى المدينة للوقوف بجانب إخوانهم وتقديم المساعدة لهم لكن جيش الاحتلال وفي انتهاك واضح للمواثيق الدولية استهدف مركز المدينة المكتظة بالمدينة.

وفي ريف كري سبي/تل أبيض، حاول المرتزقة التسلل إلى قرية اليابسة ولكن قوات سوريا الديمقراطية ردت عليهم ودمرت عربة مصفحة من نوع BMB ما أجبر المرتزقة على الفرار.

وفي كري سبي أيضاً، لم يتوان جيش الاحتلال التركي عن استهداف المنشآت الحيوية، حيث قصف جيش الاحتلال محطة كهرباء عين العروس التي توفر الكهرباء لمدينة سريه كانيه وريفها، كما استهدف جيش الاحتلال محطة المياه التي توفر مياه الشرب لسكان المدينة والريف.

ديرك

وفي ديرك على ضفة نهر دجلة، قصف جيش الاحتلال التركي وبشكل مكثف بالمدفعية الثقيلة قرية عين ديوار على ضفة نهر دجلة، كما حلق طائرات الاستطلاع والحربية التركية في تلك المنطقة، كما قصف جيش الاحتلال التركي من مقراته الحدودية قرية قصر ديب.

واستخدمت قوات سوريا الديمقراطية حقها بالدفاع المشروع وردت على مصادر القصف، حيث تم تدمير مقر عسكري لجيش الاحتلال على مقربة من قرية قصر ديب والذي كان يستهدف المدنيين بالقرية، وقتل في تدمير المقر 3 جنود أتراك وأصيب 17 آخرين، كما أسقطت قوات سوريا الديمقراطية طائرة استطلاع فوق القرية.

كركي لكي وتربه سبيه وجل آغا

وفي كركي لكي، قصف جيش الاحتلال التركي قرى "سرمساخ، دلافي كرا، حياكا"، واستخدمت قوات سوريا الديمقراطية حقها في إطار الدفاع المشروع وردت على القصف التركي، ما أدى إلى إعطاب دبابة وآلية عسكرية لجيش الاحتلال التركي والتي كانت تستهدف قرية سرمساخ، كما أصيب 5 من جنود الاحتلال التركي.

وفي جل آغا، قصف جيش الاحتلال التركي من مقراته العسكرية قرية ديرنا آغي التي تعتبر من أكبر قرى الجزيرة وتضم أكثر من ألفي عائلة، بالمدفعية الثقيلة وردت قوات سوريا الديمقراطية على مصدر القصف ما أدى لتدمير مقر جيش الاحتلال التركي.

وفي تربه سبيه، قصف جيش الاحتلال التركي قرى ديرنا قلنكا، وتل جهان وتل خاتون، حيث يقطن قرية تل جهان الكرد والمسيحيون جنباً إلى جنب، كما استهدف جيش الاحتلال التركي منشأة سعيدة النفطية بشكل مباشر في إطار سياستها باستهداف المنشآت الحيوية، ما أدى لخروجها عن الخدمة وقطع الكهرباء عن 15 قرية كانت تتزود بالكهرباء منها.

قامشلو

استمر جيش الاحتلال التركي طيلة يوم ومساء أمس بقصف مدينة قامشلو التي تعتبر أكبر مدن المنطقة، حيث استخدم جيش الاحتلال المدفعية الثقيلة في القصف الذي تركز على أحياء قدوربك، الهلالية والغربي وبشيرية.

الدرباسية

وفي مدينة الدرباسية، تعرضت هي الأخرى لقصف الاحتلال التركي، كما قصف جيش الاحتلال قريتي سورسورك وبير كنيس الواقعتين على طريق درباسية – الحسكة.

ريف الباب الشرقي

وفي تطور جديد، استهدف مرتزقة جيش الاحتلال التركي من المناطق المحتلة في جرابلس والباب، قرى شمال شرق الباب ومن بينها قرية شعيب الآهلة بالسكان ولكن تصدى مجلس الباب العسكري للهجمات ورد على المرتزقة.

حصيلة هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته في اليوم الثاني: 10شهداء و17 جريح

وفي اليوم الثاني لهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على قرى وبلدات ومدن شمال وشرق سوريا على طول الحدود، استشهد 10 مدنيين، وهم:

3 شهداء أثناء استهداف جيش الاحتلال التركي لموكب المدنيين الذين كانوا يتوجهون من الرقة لمساعدة أشقاءهم في كري سبي/تل أبيض.

استشهاد المواطنة بشيرة محمد كبوش في قصف الاحتلال التركي على حي قدوربك بمدينة قامشلو.

4 شهداء في قصف الاحتلال التركي على قرية علي الباجلية الواقعة جنوب شرق كري سبي/تل أبيض.

استشهاد مدني في قصف الاحتلال التركي لبلدة تل حلف التاريخية بريف سريه كانيه.

استشهاد عيدان شيخ أحمد 60 عام في قصف طائرات الاحتلال التركي لقرية كوران شرق مدينة كوباني.

كما أصيب 17 مدني في قصف الاحتلال التركي على المدن والبلدات الآمنة، والإصابات كانت على الشكل التالي/

إصابة 7 مواطنين في قصف الاحتلال التركي بالمدفعية الثقيلة لمدينة قامشلو، حيث أصيب المواطن أحمد عبد الله 28 سنة الذي كان برفقة والدته التي استشهدت بقصف الاحتلال على حي قدوربك بمدينة قامشلو، كما أصيب 4 مواطنين آخرين من نفس الحي عرف منهم كانيوار علي ودليل علي، كما أصيب شقيقان في حي هلالية عرف منهما دلكش حاجي.

وفي كري سبي/تل أبيض، أصيب 4 مواطنين في قرية علي الباجلية.

وفي سريه كانيه، أصيب 6 مواطنين بينهم 5 في القصف على مدينة سريه كانيه تم نقل 4 من المصابين إلى مدينة قامشلو لتلقي العلاج، فيما تم نقل المصاب سوزدار برو 30 عاماً إلى الدرباسية لتلقي العلاج، فيما كان المصاب السادس من بلدة تل حلف التاريخية.

وكان أكثر من 5 مدنيين استشهدوا في قصف الاحتلال التركي على سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض وقرى قامشلو، حيث استشهد مدني مع أول قصف لطائرات الاحتلال التركي على سريه كانيه، وأصيب أثنان أخران بالقصف، كما استشهد زوجان في قرية متكالطة بريف كري سبي وأصيب طفلهما إلى جانب إصابات وشهداء في قصف على قرى المدينة.

استشهاد مواطنة من مدينة قامشلو وكذلك مواطنة من قرية سي كركا إلى جانب سقوط عدد من الجرحى,

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً