ما هي القرارات الصادرة عن اجتماع الاستخبارات التركية وENKS

قال مصدر موثوق، إن اجتماعاً سرياً جمع الاستخبارات التركية وما يعرف بالمجلس الوطني الكردي( ENKS)

في مقاطعة عفرين المحتلة. وأكد المصدر ان الاجتماع بحث العمليات المتزايدة ضد المرتزقة في عفرين وخلص إلى ضرورة زيادة التفجيرات في المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية لخلق فراغ أمني. ورجح ذات المصدر أن نجاح الخطة يمكن أن يدفع تركيا لشن عدوان شامل.

وأزعجت العمليات النوعية التي نفذتها قوات تحرير عفرين ضد المرتزقة في مقاطعة عفرين المحتلة، وتبحث المرتزقة عن سبل لتقليص تلك العمليات.

وقال مصدر موثوق لوكالة ميزوبوتاميا، إن اجتماعاً سرياً جرى بين المرتزقة والاستخبارات التركية في مقاطعة عفرين بعد منتصف يوم الـ 12 من تموز الجاري.

وعقد الاجتماع في مقر ما يسمى المجلس المحلي.

واستغرق الاجتماع الذي حضره مسؤول في الاستخبارات التركية ويلقب بـ كوسر ، أكثر من ساعتين.

ومن جانب ما يعرف بالمجلس الوطني الكردي، حضر أعضاء موالون لجماعة إبراهيم برو وعبد الحكيم بشار وفؤاد عليكو.

وقال المصدر لوكالة ميزوبوتاميا، إن الاجتماع تركز على العمليات الاخيرة التي نفذتها قوات تحرير عفرين ضد المرتزقة.

المصدر، قال أن مسؤول الاستخبارات التركية، أكد على ضرورة وضع مخطط لتقليص العمليات التي تنفذها قوات تحرير عفرين.

الاجتماع، توصل إلى قرار بإنهاء الوحدات التي تنفذ العمليات في عفرين وفي حال عدم نجاح الخطة سيتم اللجوء إلى احتواء تلك الوحدات.

وطالب الاجتماع، ما يعرف بالمجلس الوطني الكردي، ببدء نشاط دبلوماسي مكثف على الصعيد الدولي لإيقاف عمليات قوات تحرير عفرين.

وكشف المصدر، أن أعضاء ما يعرف بالمجلس الوطني الكردي الذين دربتهم الاستخبارات التركية سيرسلون إلى المناطق المحررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية، لينشطوا هناك.

وتكمن مهمة الأعضاء في خلق فراغ أمني في تلك المناطق عبر التفجيرات والتحريض ضد الإدارة الذاتية.

وعلم أيضاً، أن أعضاء ما يعرف بالمجلس الوطني الكردي، سينشرون في مناطق مثل منبج والحسكة والطبقة وبعض مناطق إقليم الجزيرة. وسيعمل هؤلاء الاعضاء وفق التعليمات الصادرة عن الاستخبارات التركية.

وتقرر في الاجتماع أيضاً، أنه ومن أجل التشكيك في قدرات قوات سوريا الديمقراطية وقوى الامن الداخلي، قد تلجأ الاستخبارات التركية إلى تبني التفجيرات التي قد تنفذ في مناطق شمال شرق سوريا.

وتناول الاجتماع أيضاً، وفقاً لذات المصدر، إمكانية شن هجوم واسع من قبل جيش الاحتلال التركي في حال نجاح مخطط الاجتماع السري الحاصل في عفرين المحتلة.

(م)


إقرأ أيضاً