مؤيدو مادورو يتوجهون إلى القصر الرئاسي وحكومته تتهم كولومبيا

توجّه مؤيدو الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى القصر الرئاسي في كاراكاس للدفاع عنه, ومواجهة الانقلاب الذي أعلن عنه زعيم المعارضة غوايدو, فيما اتهم وزير الخارجية الفنزويلية الحكومة الكولومبية بتمويل الانقلاب.

دعا زعيم الحزب الاشتراكي الحاكم في فنزويلا، ديوسدادو كابيلو الثلاثاء، أنصار الحزب إلى التوجه إلى القصر الرئاسي في العاصمة كاراكاس، للدفاع عن الرئيس نيكولاس مادورو، الذي تقول حكومته إنه يواجه "انقلاباً عسكرياً".

وجاء هذا التطور بعد أن نشر زعيم المعارضة في البلاد، خوان غوايدو، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، شريط فيديو يقول فيه إن قوات مسلحة انضمت إليه في مسعى الإطاحة بالرئيس مادورو.

وقال غوايدو في الفيديو الذي ظهر فيه محاطاً بالعسكريين إن فنزويلا دخلت المرحلة الأخيرة لإنهاء حكم مادورو.

ورداً على ذلك، اعتبر كابيلو، الذي يعد الذراع اليمنى لمادورو، إن المعارضة غير قادرة على السيطرة على القاعدة، التي أكّد أنها مازالت تحت سيطرة الحكومة.

ورغم ذلك، قال وزير الإعلام الفنزويلي، خورخي رودريغيز، على "تويتر" إن الحكومة تواجه مجموعة صغيرة من العسكريين الذين يسعون لتشجيع الانقلاب على حكومة مادورو.

وأعلن وزير الدفاع الفنزويلي رفضه لمحاولة الانقلاب العسكري على الرئيس مادورو, فيما اتهم وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا الحكومة الكولومبية بدعم وتمويل محاولة الانقلاب ضد الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وفي يناير الماضي، اشتعلت الأزمة السياسية في فنزويلا بعدما أعلن غوايدو نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد بعدما اعتبرت المعارضة أن فوز مادورو في الانتخابات التي أُجريت في ديسمبر الماضي "غير شرعي".

(ي ح)


إقرأ أيضاً