مؤتمر ستار : لنوروز صفة خاصة مرتبطة بقضية " التحرر من الظلم"

باركت منسقية مؤتمر ستار نوروز 2019 على عموم الشعب الكردي وجميع الشعوب المحبة للخير والسلام،وقالت :نتمنى أن يكون نوروز بداية لمرحلة جديدة من النضال والكفاح  والمحبة والسلام حتى الوصول بسوريا إلى دولة لا مركزية ديمقراطية.

مركز الأخبار

ويصادف يوم غد الخميس 21 آذار عيد نوروز حيث يحتفل به الشعب الكردي في جميع أنحاء العالم، وبحلوله اصدرت منسقية مؤتمر ستار بياناً هنأت فيه  نوروز على عموم الشعب الكردي وأشارت إن نوروز يحمل بعداً قومياً وصفة خاصة مرتبطة بقضية " التحرر من الظلم".

ونص البيان هو:

"باسم منسقية مؤتمر ستار نقدم أجمل التهاني والتبريكات إلى جميع عموم الشعب الكردي وجميع الشعوب المحبة للخير والسلام ونترحم على شهدائنا الأبطال. عيد النوروز والذي يصادف 21 آذار من كل سنة، يرمز إلى الخصب والحرية والمحبة والسلام، ويعتبر عيد النوروز من أقدم الأعياد التي يُحتفل بها ليومنا هذا، ويتشارك بالاحتفال بهذا اليوم الفرس والأذريين والعديد من الأعراق الأخرى وهو يصادف التحول الطبيعي في المناخ والدخول في شهر الربيع، الذي هو الخصب وتجدد الحياة في ثقافات عدد من الشعوب الأسيوية.

ويحمل النوروز  لدى الكرد بعداً قومياً وصفة خاصة مرتبطة بقضية " التحرر من الظلم" كما أنه يعتبر رأس السنة الكردية الجديدة لهم، كما أن رموزه الاحتفالية كـ إشعال النيران وغيرها، تعتبر رمزاً للانتصار والخلاص من الظلم الذي كان مصدره أحد الحكام المتجبرين، كان هناك ملك شرير يُدعي ضحاك قد لعن هو ومملكته لظلمه الشديد وقام كاوا الحداد بقتل الملك بيده، ولإيصال البشرى للأهالي قام كاوا بإيقاد نار عظيمة في مشعل كبير جداً فأضاءت السماء وأشرقت الشمس من جديد وأزهرت الأرض.

الروح المقاومة لنوروز تتجدد اليوم من خلال المقاومة التاريخية للرفيقة ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام، وكذلك تتم أكاليل النجاحات والانتصارات التي تحققها قوات سوريا الديمقراطية على تنظيم داعش الارهابي الذي هدد العالم أجمع والترقب في إعلان النصر الكبير. 

ولهذا فنوروز في فحواها روح للمقاومة وانجازات قومية ووطنية كردستانية كما هي تحقيق البناء للجسور الديمقراطية بين الشعوب المتعايشة في المنطقة.

لقد مضى عام كامل على مقاومة عفرين، وأرادت الدولة التركية أن تعيد تطبيق سيناريو الإبادة والتغيير الديموغرافي، سنعمل على أن نحتفل بنوروز العام القادم وعفرين محررة.

فاستقبالنا لنوروز هذا العام تعني أن نقاوم كل المؤامرات التي تحيك ضدنا وفي أجزاء كردستان الأربعة وعلى كامل الساحات النضالية.

ختاماً نتمنى أن يكون نوروز بداية لمرحلة جديدة من النضال والكفاح  والمحبة والسلام حتى الوصول بسوريا إلى دولة لا مركزية ديمقراطية، وكل عام وانتم بخير".

(سـ)


إقرأ أيضاً