مؤتمر المجتمع الإسلامي في صلاة الجماعة:  تلاحم شعبنا لم يريح الدولة التركية فتحاربهم

أوضح مؤتمر المجتمع الإسلامي، أن تلاحم شعوب الشمال السوري في ظل أخوة الشعوب لم ترح الاحتلال التركي، لذلك افتعلت هذه الحرب "الظالمة".

اجتمع أهالي مدينة قامشلو في ساحة 12 آذار في تمام الساعة الـ15:30 بمبادرة مؤتمر المجتمع الإسلامي لأداء صلاة العصر.

وبعد أداء صلاة العصر تم قراءة البيان من قبل الرئيس المشترك لمؤتمر المجتمع الإسلامي محمود غرزي، وأوضح فيه أن شعوب شمال وشرق سوريا استطع أن يعيش في ظل أخوة الشعوب بكافة المكونات متحابين المسلمون والمسيحيون والإيزيديين الكرد والعرب وغيرهم.

ونوه غرزي بالقول "حافظتم على الأرض والعرض بوحدتكم ومحبتكم وشكلتم جميعا قوات سوريا الديمقراطية من كافة المذاهب والقوميات، فحملوا راية المقاومة".

وأضاف غرزي "لكن هذا التلاحم لم يريح الدولة التركية والمجموعات الإسلامية المرتبطة بها فافتعلت الدولة التركية حربا ظالمة بحجة أمنها القومي، والحقيقة أن أي وجود للكرد تعتبره الحكومة التركية خطراً على أمنها".

 وتأسف غرزي، عن بيان الذي أسرع بإصداره المجلس الإسلامي السوري وجماعة الإخوان المسلمين وتأييدهم لهذه الحرب الظالمة وشرعنتها.

وبعد قراءة البيان بدأ الحضور بقراءة الفاتحة والدعاء.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً