م س د في صدد إقامة ملتقى للعشائر السورية

ينظم في 3 أيار المقبل ملتقى للعشائر السورية في ناحية عين عيسى، وذلك للحديث عن دور العشائر في مكافحة الإرهاب وبناء الإدارة الذاتية، حيث سيُعقد تحت رعاية مجلس سوريا الديمقراطية.

يُحضّر مجلس سوريا الديمقراطية منذ مدة لإقامة ملتقى العشائر السورية في بلدة عين عيسى، وستشارك فيها مختلف العشائر الممثلة لمكوّنات المجتمع السوري.

وقالت الرئيسة المشتركة لـ "م س د" أمينة عمر، في حديثها لوكالة أنباء هاوار، أنه سيُناقش في الملتقى دور العشائر السورية الذي لعبته في القضاء على مرتزقة داعش، والدعم اللامحدود الذي قدمته لقوات سوريا الديمقراطية وتأسيس الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

وأشارت أمينة إلى أن الغاية من إقامة الملتقى هو "الاستمرار بتقديم الدعم من هذه العشائر بعد القضاء على داعش والقيام بدورها في البناء، والتصدي للتحديات التي تواجه مناطقنا بشكل خاص وسوريا بشكل عام، والمساهمة في محاربه الخلايا النائمة لداعش، والوقوف صفاً واحداً بوجه التهديدات التركية للمناطق السورية الهادفة لضرب مشروع الأمة الديمقراطية".

ولفتت إلى أن هذا الملتقى يوجه رسائل لأطراف عدة، وأردفت بالقول: "نحن مجتمع متماسك بجميع عشائره ومكوناته والفعاليات المجتمعية، حيث أنهم استطاعوا في وقت سابق الصمود في خندق واحد حتى استطاعوا هزيمة الإرهاب، ويؤكد على الالتزام والاستمرار بمواجهة الإرهاب، وخصوصاً المؤامرات التي تُحاك من قبل بعض الأطراف للنيل من أمن مناطقنا واستقرارها".  

وأكّدت على الموقف الثابت للعشائر من الاحتلال التركي، والرفض التام لممارساته، واحتلالها لبعض المدن السورية كـ "عفرين"، وقيامها بأبشع الممارسات اللاإنسانية تجاه سكانها الآمنين، وعملها المستمر في تغيير ديمغرافية المنطقة، وقيامها مؤخراً ببناء جدار عازل يفصلها عن بقية الأراضي السورية.

وسلّطت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر في نهاية حديثها الضوء على الدور البارز "للعشائر السورية ولُحمتها الوطنية، ووقوفهم بشكل دائم في وجه المخططات الاستعمارية التي حاولت النيل من وحدة تراب هذا الوطن".

(ت ك- س إ/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً