م س د تُكرّم أصحاب أكبر لوحة في العالم

كرّم مجلس سوريا الديمقراطية أصحاب مشروع  لوحة "من حقنا أن نعيش" أكبر لوحة في العالم والتي عبّرت عن معاناة أهالي عفرين وجرى رسمها في مخيم سردم بالشهباء.

وزار اليوم أعضاء اللجنة التحضيرية وأصحاب فكرة رسم أكبر لوحة تشكيلية في العالم، رُسمت على يد أطفال عفرين النازحين في مخيم سردم بالشهباء، مقر مجلس سوريا الديمقراطية في ناحية عين عيسى التابعة لمقاطعة كري سبي/تل أبيض شمال سوريا.

وتألفت اللجنة من حنيف حمو، وأسامة أحمد، وهيثم مصطفى واستُقبلوا من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر ونائبة رئيسة الهيئة التنفيذية في المجلس نوجين يوسف وعضو مكتب العلاقات في المجلس فرهاد حمو.

وشكر أعضاء مجلس سوريا الديمقراطية جهود المشرفين على العمل وناقشوا معهم طريقة طرح فكرة رسم اللوحة وتنفيذها والمعوقات التي واجهوها خلال العمل، بالإضافة لردة الفعل التي تلت رسمها لكونها لاقت صدى واسعاً على مستوى دول العالم.

كما بيّن أعضاء اللجنة التي رسمت اللوحة خلال حديثهم مع أعضاء "مسد" أن هذه الخطوة تُعبّر عن مدى تمسك أهالي عفرين بترابها.

وكشف هيثم مصطفى مدير مشروع اللوحة الكبرى أنهم تواصلوا مع موسوعة غينيس حيث كان الرد أن هذا المشروع متعلق بالظروف والمقومات الموجودة لكون المنطقة ساخنة والأطفال ابتعدوا عن مقاعد الدراسة وهذا ما جعل اللوحة مميزة عن باقي دول العالم.

وقال إن "الموسوعة أبدت قبولها لهذه اللوحة والمشروع إلا أن الظروف الأمنية وحالة الحرب التي تعيشها المنطقة منعتهم من زيارة المنطقة".

كما طالبت نوجين يوسف خلال حديثها لأعضاء اللجنة أن يتم الاستمرار بمثل هذه الأعمال لكونها تهدف إلى إظهار الثقافة المجتمعية للرأي العام.

 وسلّم مجلس سوريا الديمقراطية لأعضاء اللجنة درع التكريم لجهودهم المبذولة. وتم تكريم وكالة روماف الجهة الداعمة لمشروع اطول لوحة فنية في العالم 

وفي تصريح لوكالتنا عقب الاجتماع، قال مدير مشروع رسم اللوحة هيثم مصطفى "إن هذه اللوحة رسمت بأنامل الأطفال الذين عانوا ويلات الحرب، فرسموا عليها ما علق في ذاكرتهم مما شاهدوه خلال الحرب على مدينتهم".

هذا وشارك 2000طفل من نازحي عفرين في مخيم الشهباء برسم لوحة طولها 500 متر، وتعتبر أطول لوحة، ونُفّذت على طول مخيم سردم مطلع الشهر الحالي، كما تضمنت 2000 حالة ورسمة، وتعبير عن ما شاهده الأطفال خلال الحرب التركية على عفرين السورية.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً