لوحات تبرز مقاومة عفرين وصمودها وانتهاكات الاحتلال التركي

جسد فنانون تشكيليّون من عفرين مقاومة، وتصميم، وإرادة شعب عفرين أمام الاحتلال التركي، عبر اللوحات التي عُرضت في المعرض التشكيلي المقام في مدينة قامشلو.

قامشلو

برعاية اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة افتتح، اليوم السبت، معرض للفن التشكيلي في صالة زانا بمدينة قامشلو، بعنوان "لأجل عفرين". يجسد إرادة شعب عفرين، والمجازر التي قام بها جيش الاحتلال التركي والتغيير الديمغرافي بحق أبناء عفرين وطبيعتها. بحضور العشرات من المثقفين والكتّاب وأبناء مدينة قامشلو ومهتمين بالفن التشكيلي.

ويتضمن المعرض 26 لوحة تشكيلية، رسمها الفنانون التشكيليون حنيف حمو، أردلان إبراهيم، روشان سينو، لودميلا هورو، وشرفين محمد. وعرضت هذه اللوحات في 14/15 آذار في مركز آرام تيكران في بلدة رميلان، وفي 17/ 18 آذار في صالة أرض الأحلام بمدينة الحسكة، واليوم تعرض في صالة زانا بمدينة قامشلو.

وأوضحت الرئيسة المشتركة لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة ليلى إبراهيم أنّ الهدف من المعرض هو توضيح ما مر به الشعب الكردي في عفرين للعالم.

وقصت شريط الافتتاح شقيقة الشهيدة بارين كوباني، التي استشهدت أثناء هجمات العدوان التركي على عفرين. وبعدها تجول الحضور في أرجاء المعرض.

معظم اللوحات كانت تخاطب طبيعة عفرين، وكان اللون الأخضر لون الزيتون طاغياً على معظم اللوحات، وتناولت اللوحات أيضاً نزوح أهالي عفرين من مدينتهم عبر جبل ليلون، كما ويظهر في اللوحات حرق جيش الاحتلال التركي والمرتزقة التابعين طبيعة عفرين. وكيفية تدمير الاحتلال التركي لتمثال الحرية تمثال كاوى الحداد وسط عفرين.

كما تم إظهار مقاومة المرأة عبر اللوحات التي عرضت في المعرض وجسدها التشكيليّون في شخصية الشهيدة بارين كوباني وافستا خابور اللتين قاومتا الاحتلال التركي وأبرزتا مقاومة عظيمة أثناء مقاومة العصر في مرحلتها الأولى.

ويستقبل المعرض الزوار حتى الساعة 17.00 ولمدة يومين متتاليين.

(أس- خ ج/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً