للأسبوع السادس أهالي كوباني يعتصمون على الحدود

يواصل المئات من أهالي مقاطعة كوباني شمال سوريا الاعتصام للأسبوع السادس على التوالي بالقرب من الحدود التركية في إطار الفعاليات الشعبية المناهضة لتهديدات الدولة التركية.

على الرغم من ذبذبة حدة التهديدات التركية تجاه المناطق الشمالية والشرقية لسوريا، إلا أن وتيرة الفعاليات الشعبية الرافضة للاحتلال تزداد يوماً بعد يوم.

لليوم الـ٣٩ لا يزال المئات من أهالي مقاطعة كوباني شمال سوريا يشكلون حائطاً بشرياً في اعتصام على الحدود التركية، في إطار الفعاليات المناهضة للتهديدات التركية بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا.

في قرية موغ شرق مدينة كوباني يحتشد يومياً المئات قبالة الحدود التركية، قادمين من مختلف قرى وبلدات المقاطعة ليعبروا عن إصرارهم على المقاومة في وجه أي عدوان تركي قد يستهدف مناطقهم.

ويحضر يومياً إلى خيم الاعتصام التي نصبت في القرية على بعد مئات الأمتار من الحدود التركية، أعضاء الأحزاب السياسية في المقاطعة إلى جانب الإداريين في المؤسسات المدنية.

وشهدت الأسابيع المنصرمة منذ الـ15 من تموز/يوليو نشاطات وتظاهرات في أغلب مدن شمال وشرق سوريا، أبرزها احتجاج الآلاف من الأهالي بالقرب من إحدى أكبر قواعد التحالف الدولي في سوريا في قرية خراب عشك، طالبوا المجتمع الدولي ولا سيما الدول المشاركة في التحالف الدولي بتوضيح موقفها من التهديدات التركية.

(ز س/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً