لجنةُ الثّقافةِ والفنّ في الطّبقةِ تنهي اعتصامها بالتّأكيدِ على رفضِ الاحتلال

انهتِ اليوم لجنةُ الثّقافة والفنّ في مدينة الطّبقة اعتصامها الّذي بدأته الأمس في المركز الثّقافيّ بالمدينة، بالتّنسيق مع الإدارة المدنيّة الدّيمقراطيّة لمنطقة الطّبقة والّذي حمل شعار "الأرض أرضنا.. نفديها بدمائنا.. ارحل من أرضنا"

وفي يومه الثّاني والأخير زار وفد من منظّمات المجتمع المدنيّ في الطّبقة الاعتصام الّذي أُقيم في مركز الثّقافة والفنّ، والّذي تمّ تنظيمه ردّاً على تصريحات أردوغان الّذي ادّعى فيها أنّه سيخرج من سوريا إن طالب أهلها بذلك، وخلال الاعتصام طالب الأهالي الاحتلال التّركيّ الخروج من سوريا.

وخلال الزّيارة ألقى الرّئيس المشترك لمنظّمات المجتمع المدنيّ سطّام الفرج كلمة أكّد من خلالها على رفض جميع المكوّنات السّوريّة للاحتلال التّركيّ ووجوده على التّراب السّوريّ، وندّد بجرائمه البشعة المرتكبة بحقّ السّوريّين منذ اليوم الأوّل للعدوان على الشّمال السّوريّ.

كما زار وفد من مركز الرّقّة للثقافة والفنون الاعتصام، وخلال الزّيارة قدّمت فرقة الرّقة لإحياء التّراث فقرات فنّيّة وتراثيّة على مسرح المركز الثّقافيّ، ومسرحيّة فنّيّة تحاكي مجريات الأحداث على الأرض السّوريّة وتُصوّر جرائم الاحتلال التّركيّ المستمرّة بحقّ السّوريّين.

كما ألقى الرّئيس المشترك لمركز الرّقة للثّقافة والفنون فراس رمضان كلمة أشار من خلالها إلى أنّ التّجربة الدّيمقراطيّة الّتي نجحت في شمال وشرق سوريا أزعجت الدّولة التّركيّة، فقامت بعدوانها الهمجيّ على الشّعب السّوريّ، وبدأت بممارسة التّغيير الدّيمغرافيّ، وارتكاب الجرائم المروّعة بحقّ السّكّان على مرأى العالم أجمع.

وفي ختام الاعتصام ألقت الرّئيسة المشتركة للجنة الثّقافة والفنّ في الطّبقة بيريفان دودخ بياناً للرأي العام العالميّ، وجاء في نصّه: "إنّنا نؤكّد على التّمسّك بمشروع الأمّة الدّيمقراطيّة، لأنّه الحلّ الوحيد للأزمة السّوريّة، وأنّ تركيا باحتلالها لمناطق واسعه من سوريا تريد إطالة أمد الأزمة السّوريّة.

ونقول ردّاً على تصريحات أردوغان بالخروج من سوريّا إن طلب منه السّوريّين ذلك: "الأرض أرضنا نفديها بدمائنا اخرج من وطننا" إن كنت صادقاً.

واختتم البيان بالإشارة الى صمود الشّعب السّوريّ بكلّ مكوّناته ووعيه لخطورة الأطماع التّركيّة، وتصدّيه للإرهاب الّذي يدعمه أردوغان في سوريّا وبكلّ قوّة.

(غ م-و ه/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً