لجنة الزراعة تنتهي من إصلاح 80%من قنوات الري في الرقة

أعمال دؤوبة تقوم بها لجنة الزراعة والري في مجلس الرقة المدني للعمل على تطوير القطاع الزراعي، من خلال تأهيل قنوات الري الرئيسية والفرعية التي تروي آلاف الهكتارات، وبحسب اللجنة فإن نسبة الإصلاح في قنوات الري تُقدر بـ80% بعد الخراب الذي حلّ بها.

تعتبر الزراعة السلة الغذائية لمزارعي الرقة وغيرها من المناطق، لكن تراجعت الزارعة في المواسم الأخيرة بسبب ما حلّ بالمدينة من خراب ودمار في البنية التحتية، مما جعل لجنة الزراعة والري تبذل جهوداً حثيثة لإعادة تأهيل قنوات الري، وكل مشروع يساهم في إنماء الزراعة.

وحالياً عادت معظم قنوات المياه الرئيسية للخدمة والتي تقدر بنسبة 80% بعد أعمال مُكثّفة دامت لشهور من قبل لجنة الزراعة والري والتي حملت على عاتقها إصلاح كامل الخطوط حسب الأولوية للمناطق الزراعية.

الأعمال التي قامت بها لجنة الزراعة

عملت اللجنة على إصلاح العديد من قنوات الري والجسور ومنظّمات المياه ومنها (قناة الخيالة، قناة مأخذ الأنصار، قناة الرفع العالي، قناة البليخ، أبو كبرة، العبارة، قناة الـ 17، قناة المرتاحة، مشروع بئر الهشم، قناة الجروة، قناة السلحبية السفلى، قناة السلحبية العليا، قناة فولكانو، قناة تل السمن والهيشة، وقناة كسرة سرور).

وعملت آليات اللجنة على إزالة السواتر الترابية التي وضعها مرتزقة داعش على جوانب قنوات الري، بالإضافة إلى تعزيل القنوات من الأتربة والأوساخ.

وبما يخص منظمات مياه الري عملت اللجنة على تأهيل جميع المنظمات في ريف الرقة ومنها(منظم رقم  k 26 بموقع الأسدية، منظم أعيوج، الرجم، الكالطة، مارودة، المشيرفة، وشنينة) .

وانتهت لجنة الزراعة من إعادة تأهيل جميع محطات ضخ المياه منذ بداية عملها وآخرها كانت محطة تل السمن، طاوي رمان، والحمرات.

الإداري في مكتب الري فاضل المصطفى قال  "كانت العديد من قنوات الري خارجة عن الخدمة في الفترات السابقة بسبب الأعمال التخريبية، بالإضافة إلى الأعمال التي حدثت نتيجة الحروب، والأهم من ذلك هو عدم تأهيل وصيانة هذه الأقنية منذ عام 2011 ".

فاضل المصطفى أوضح بأن نظام الري يعتمد على عدة خطط ومشاريع للنهوض بالقطاع الزراعي في المنطقة وهي محطات الري و قنوات الري والمصارف ومنظمات الري والأقنية المعلقة والطرق الزراعية.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً