لجان الاقتصاد تبدأ باستلام القمح والشعير من مزارعي الرقة والطبقة ودير الزور

بدأت لجان الاقتصاد في الرقة والطبقة ودير الزور باستلام محصولي القمح والشعير في صوامع الحبوب بالسعر الذي حددته الإدارة الذاتية الذي بلغ 160ل س للقمح و100ل س للشعير في صوامع مخصصة لتخزين المحاصيل التي يتم استلامها.

باشرت لجنة الاقتصاد التابعة لمجلس الرقة المدني باستلام محصولي القمح والشعير من المزارعين وبلغت إحصائيات الكميات المستلمة من القمح والشعير إلى اليوم10740طناً ومازال الاستلام مستمراً.

وكانت لجنة الزارعة قد خصصت صوامع كبش الواقعة في ريف الرقة الشمالي لاستلام محصول الشعير واستلمت إلى اليوم 7500طن من القمح في صوامع بدر وصوامع السلحبية التي كانت قد خصصتها اللجنة للتخزين.

وبلغت كميات الشعير المستلمة 3240طناً ويكون الاستلام في صوامع كبش، فيما أشرف على عمليات الاستلام  فنيون ومهندسون.

والجدير بالذكر بأن سعر كيلو القمح يبلغ 160 ليرة سورية والشعير 100 ليرة وهذه الأسعار كانت قد حددتها الإدارة الذاتية في اجتماع موسع ضم مهندسين وخبراء وأعضاء لجان الاقتصاد والزارعة في شمال وشرق سوريا.

الطبقة

وضعت لجنة الاقتصاد على عاتقها إعادة تأهيل الصوامع التي دمرها مرتزقة داعش قبيل دحرهم من المنطقة لتأمين تخزين المحاصيل والحفاظ عليها والاحتفاظ باحتياطي سنوي من القمح الذي يعتبر مخزوناً استراتيجياً لا غنى عنه وخاصة أنه المادة الأساسية في الخبز حيث يصل مخزون القمح لمادة الخبز الذي تستهلكه منطقة الطبقة إلى 30 ألف طن في حين يصل استهلاك منطقة الرقة وريفها إلى 60 ألف طن بالإضافة لتخزين ما يقارب الـ 10 آلاف طن من البذور المحسنة للموسم القادم وذلك حسب رئيس لجنة الرقابة على الصوامع في لجنة الاقتصاد المهندس حميدي العبدالله.

ومنذ بداية شهر حزيران الجاري بدأت صومعة السلحبية المعدنية التي تبعد 35 كم شرقي الطبقة باستقبال المحاصيل على مدار الـ 24 ساعة وحتى خلال أيام عيد الفطر عبر آلية تنظيم اعتمدتها مديرية الزراعة تبدأ بقطع كرت منشأ من المديرية أو الوحدات الإرشادية التابعة لها يثبت أن الأرض الزراعية ضمن مناطق الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لصومعة السلحبية التي تتألف من 12 وحدة  12 ألف طن أي 1000 طن لكل وحدة وسيخزن فيها 11 ألف طن من القمح وألف طن من البذار للموسم القادم .

وتشرف مديرية الزراعة في الطبقة على آلية عمل الصوامع واستقبال الحبوب عن طريق كادر من الفنيين المتخصصين في فرز الحبوب وتحديد جودتها ونوعها عبر مراحل يتم فيها فحص الحبوب والتي تنتهي بتحديد الجودة والنوعية والسعر حسب اللوائح التي أصدرتها لجنة الاقتصاد في وقت سابق حيث يتم إرفاق كل المعلومات المتعلقة بكمية المحصول الذي تم استلامه من الفلاح وجودته والمبلغ المستحق ضمن كرت المنشأ ويقبض الفلاح قيمة محصوله من فرع شركة تطوير المجتمع الزراعي ببلدة المنصورة شرقي الطبقة بعد ما يقارب الـ 15 يوماً من تاريخ تسليم المحصول.

دير الزور

وفي السياق ذاته باشرت لجنة الاقتصاد في ريف دير الزور باستلام محصولي القمح والشعير من الأهالي بنفس الطرق والأسعار المذكورة آنفاً.

وخصصت لجنة الاقتصاد التابعة لمجلس دير الزور المدني صوامع العشرة كيلو لاستلام محصول القمح والشعير من المزارعين وبلغت الكميات المستلمة من محصول القمح 5000 آلاف طن، أما بالنسبة لمحصول الشعير فبلغت الكميات المستلمة 1300طن.

والجدير بالذكر أنه تعرضت آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية في مناطق الرقة والطبقة ودير الزور للحرائق المتعمدة، وأغلب هذه الحرائق بحسب ما ذكر الأهالي بفعل فاعل يسعى لبث الفتنة بين شعب المنطقة والقضاء على اقتصاد المنطقة.

(كروب/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً