لافروف: الهدنة مع الإرهابيين في إدلب هي استسلام لهم

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، النصائح حول إمكانية التوصل إلى هدنة مع المسلحين في إدلب السورية استسلاماً للإرهابيين.

 وقال لافروف متحدثاً في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: "يقع على عاتق المجتمع الدولي ولجنة حقوق الإنسان الالتزام بوضع حد للمتطرفين الذين رفعوا رؤوسهم، فحتى الآن تسود الرغبة في تبرير تجاوزات الجماعات المتطرفة والإرهابية بين بعض زملائنا ــ سواء كانت حرة أو غير راغبة في ذلك.

 وإلا فمن الصعب شرح المواعظ حول إمكانية إبرام اتفاقات هدنة مع الإرهابيين، كما هو الحال عند مناقشة الوضع في إدلب".

وأكد لافروف أن مثل هذه الأعمال لا تعدّ اهتماماً بحقوق الإنسان و "لكنها استسلام للإرهابيين أو حتى تشجيع لأنشطتهم" وهو انتهاك صارخ للاتفاقيات والقرارات الدولية لمجلس الأمن الدولي.

وقال لافروف في وقت سابق: إن تركيا لم تفِ بالتزاماتها بشأن إدلب, وأكد أن روسيا ستعترض على محاولات تبرئة الإرهابيين في إدلب.

(ي ح)


إقرأ أيضاً