لافروف لم يسمع بالجدار العازل الذي تبنيه تركيا بسوريا !

رغم التقارير التي توثق بناء تركيا لجدار عازل من أجل فصل عفرين عن الأراضي السورية، قال وزير الخارجية الروسي إنه لم "يسمع بجدار عفرين".

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس الأثنين في ختام مباحثاته مع وزير خارجية بنغلادش أبو الكلام عبد المؤمن، إنه لم يسمع بجدار عفرين، رغم ما تم توثيقه حتى من النظام السوري.

وبدأت تركيا في الآونة الأخيرة ببناء جدار عازل لفصل عفرين المحتلة من قبل تركيا عن بقية الأراضي السورية في محاولة لفصلها وضمها، شبيه بجدار الفصل العنصري الذين بنته إسرائيل لفصل الضفة الغربية.

ولكن لافروف دعا تركيا مجدداً إلى ضرورة تفعيل اتفاق أضنة الذي وقعته السلطات السورية والتركية في عام 1998 والذي يستهدف الشعب الكردي في سوريا وحقوقه المشروعة.

وفي سياق آخر أكد لافروف أنه توجد حدود لأي صبر، ولا يمكن القبول ببقاء الإرهابيين في إدلب وقال "نسعى جاهدين لتحقيق الاتفاق بين روسيا وتركيا فيما يتعلق بحل مشكلة (جبهة النصرة) في منطقة وقف التصعيد في إدلب، وكما قال الرئيس بوتين فلا يمكننا طبعا بأن يبقى هؤلاء الإرهابيون هناك وكأنهم في محمية طبيعية، ولا يجوز المساس بهم".

وأضاف بحسب ما نقله الإعلام الروسي: "نحن سننطلق من أن الحكومة السورية تملك الحق الكامل في ضمان أمن مواطنيها على أراضيها".

وتابع: "الوضع لا يمكن أن يبقى على حاله إلى ما لا نهاية مع استمرار نشاط "هيئة تحرير الشام"، ولدى الحكومة السورية الحق الكامل في تطهير جميع تلك المناطق من الإرهاب".

(ح)


إقرأ أيضاً