لاريجاني: التفاوض مع أمريكا سذاجة في التفكير وخطأ استراتيجي

نقلت وكالة إرنا الإيرانية عن رئيس مجلس الشورى الإسلامي، علي لاريجاني قوله إن "التفاوض مع أمريكا سذاجة في التفكير وخطأ استراتيجي"، وأضاف "يجب أن يتفهّم المسؤولون الأمريكيون أنهم يواجهون طرفاً صعباً".

خلال كلمة ألقاها في ملتقى السياسات النقدية وتحديات الإدارة المصرفية والإنتاج، الذي أقيم بطهران، قال علي لاريجاني "إننا بعد مفاوضات شاقة و طويلة استمرت 10 إلى 12 سنة، توصلنا عبرها إلى تفاهم قبل به الجميع، لكنّ كائناً عجيباً وغريباً تسلّم زمام الأمور فقلب الطاولة وانسحب من التفاهم ومن الاتفاق النووي".

ولفت رئيس مجلس الشورى الإسلامي إلى "انسحاب هذا الشخص يومياً من اتفاق دولي"، موضحاً أنّ ثمة شيء يجول في خاطر هؤلاء وأنّ حادثاً ما على وشك الحدوث على المستوى العالمي.

وأشار إلى نفوذهم في الشركات الدولية، منبّهاً أن البعض بسبب السذاجة في التفكير يدعو إلى التفاوض في حين أنّ التفاوض مع شخص كهذا عملية بلا مغزى.

وأضاف: "إنّ هذا الشخص طرح 12 شرطاً مسبقاً منها شروط تخص التخصيب وتدعونا إلى التخلي عن الموضوع النووي".

وأعرب لاريجاني عن اعتقاده بأنّ تصور التفاوض مع "كائن خطير كهذا" بيّت خططاً للمنطقة، يُعتبر خطأً استراتيجياً في ظل الظروف الراهنة.

وصرّح أنّ الشعب الإيراني شعب متحضّر يتمتع بعراقة وخلفية تاريخيتين تحولان دون استسلامه وقبوله شروط أولئك.

(م ش)


إقرأ أيضاً