لا حل لأزمات الشرق الأوسط وسط استمرار العزلة على أوجلان

بعد تعبيره عن الاستعداد لحل الأزمات العالقة في الشرق الأوسط خلال أسبوع، لا تزال العزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان متواصلة، الأمر الذي اعتبرته عدة شخصيات إصراراً من الدولة التركية على سد الطريق أمام حل الأزمات العالقة.

تواصل الدولة التركية سياسة فرض العزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان منذ عدة أعوام، رغم المطالب الشعبية برفع العزلة.

وتتواصل ردود الفعل الشعبية والرسمية ضد سياسة العزلة التي تصر عليها الدولة التركية.

وفي هذا السياق، قال الرئيس المشترك لمجلس إقليم عفرين محمد نعسو" القائد وعبر رسائله الأخير أبدى استعداده لحل الأزمات العالقة ولا يمكننا أن نفهم من فرض العزلة إلا الإصرار على تعميق الأزمات وسد الطريق أمام أي حل ممكن".

واعتبر نعسو أن العزلة على أوجلان تستهدف في شخصه عموم الشعب الكردي وشعوب الشرق الأوسط ، وتابع " "العزلة على القائد هي عزلة على الشعب بأكمله، لكن الشعب الكردي لم يفقد الأمل".

وتابع " الملايين من الشعب يسيرون على خطا وفلسفة القائد عبد الله أوجلان لغاية الوصول إلى حرية القائد أوجلان وتحرير عفرين من يد الاحتلال التركي ومرتزقته".

وفي ختام حديثه استنكر محمد نعسو العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وأشار "قانونياً لا يحق لأية دولة فرض العزلة على شخص يبلغ الـ 70 من العمر".

وفي السياق ذاته، قال الإداري في مدرسة الشهيد كندال بقرية تلقراح محمد علي رشيد، وسبق له أن التقى بأوجلان قبل أسره من قبل الدولة التركية "الدولة التركية تمنع لقاء عائلة ومحامي القائد به، وتفرض العزلة بهدف استبعاد الحلول المتعلقة بأزمات الشرق الأوسط".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً