لا أضرار بشرية ولجان الطوارئ مستنفرة لاتخاذ التدابير اللازمة

قال الإداري في مجلس ناحية جل آغا عبد السلام عباس أن أضرار الفيضانات اقتصرت على المادية، فيما لا يزال العمل جارياً على اتخاذ التدابير اللازمة في منطقة سد جل آغا.

قال الإداري في مجلس ناحية جل آغا عبد السلام عباس أن الأمطار الغزيرة المتوصلة منذ يوم أمس أدت إلى حدوث فيضانات وسيول جرفت معها العديد من الجسور وغمرت العديد من المنازل في قرى آليا جنوب ناحيتي كركي لكي وجل آغا.

وقال عباس إن مياه السيول القادمة من مناطق باكو كردستان وبشكل خاص من تلال جبال باكوك وتلال عزدينا تجمعت خلف الجدار العازل الذي أقامته الدولة التركية بين روج آفا وشمال كردستان، مما أدى إلى انهيار أجزاء من الجدار وتوجه مياه السيول إلى قرى آليا في روج آفا.

وبحسب عباس فإن مياه السيول دمرت العديد من الجسور على الطرق المؤدية إلى قرى آليا منها جسور قرى باترزان وديرنا آغي، جسر قرية باكروان، جسر قرية باديان، جسر كيشكي الواقع على الطريق الرئيسي بين ناحية كركي لكي وقرى آليا، كما غمرت السيول العديد من المنازل في قرى خربي جهوا، كيشكي، كندكي طيب، باترزان، وجل آغا وشبك وكينجو  وكرديم، مما أسفر عن أضرار مادية كبيرة.

عباس أكد أن الجسر الواقع على الطريق العام بين قامشلو وديرك بالقرب من قرية شبك في ناحية جل آغا تضرر بشكل كبير ومهدد بالانهيار مما سيؤدي إلى انقطاع الطريق بين قامشلو وديرك، فيما تعمل لجان الطوارئ وبلديات الشعب على تدعيم الجسر منعاً لانهياره.

أما فيما يتعلق بوضع سد جل آغا فأكد عباس أن الجسر تضرر نوعاً ما، ورغم زوال الخطر في الوقت الحالي فإن المزيد من الأمطار قد يؤدي إلى انهيار السد. وقال عباس أن لجان الطوارئ وبلديات الشعب تعمل منذ ليلة أمس على فتح بوابات السد وفتح تحويلات لتحويل مياه السد لخفض منسوب المياه، فيما تم إجلاء العديد من العوائل ممن تقع منازلهم بالقرب من مجرى النهر منعاً لأي أضرار بشرية.

وقال عباس أن بعض بوابات السد مغلقة بسبب تراكم الصدأ ويجري العمل على فتحها منعاً لانهيار السد.

وهذا ومن المقرر أن تصل لجنة طوارئ ومختصين تابعة للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة لتقييم وضع السد واتخاذ التدابير اللازمة.

ANHA


إقرأ أيضاً