كُتاب من عفرين يجسدون مقاومة العصر في مؤلفاتهم

مقاومة أهالي عفرين ومقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة خلال 58 يوماً تجسدت من خلال 13 كتاب ألّفها كُتاب ومثقفين من عفرين إضافة إلى كتاب أمميون كانوا شاهدين على مقاومة العصر.

الشهباء

في حدث فريد من نوعه صدر عن اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين ودار شلير للنشر مجموعة كتب منوعة تتمحور حول مقاومة عفرين.

ونظم اتحاد المثقفين لمقاطعة عفرين اليوم حفل توقيع الكتب بمشاركة المؤلفين وعدد من المثقفين بالإضافة إلى ممثلين عن الإدارة الذاتية وعدد من المعلمين والمعلمات.

وتنوعت مضامين الكتب بين الرواية والقصة والشعر والمسرحية، تتمحور مواضيعها حول مقاومة عفرين خلال هجوم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

بدأ حفل توقيع الكتب بالوقوف دقيقة صمت ومن ثم ألقى عضو اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين هيثم مصطفى كلمة رحب فيها بالحضور وأشاد بالجهود التي بذلها كتاب ومثقفي عفرين تخليد المقاومة عبر نتاجاتهم الأدبية.

الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين لمقاطعة عفرين أسامة أحمد ألقى كلمة أيضاً قال فيها "هذا الشهر هو شهر نار نوروز، شهر حلبجة، شهر الانتفاضة وشهر عفرين، ونحن كُتاب عفرين سنجعله شهر ثورة الأقلام، فنار نوروز ستصبح نوروز الفكر والأدب".

الرئيسة المشتركة للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف أشادت أيضاً بدور المثقفين والكتاب، وقالت بهذا الصدد "نحن سعيدون بهذا الحدث الذي يعبر عن 58 يوماً من المقاومة، بالرغم من ظروف النزوح بادر الكُتاب إلى تأليف هذه الكتب، ونحن نكن لهم الاحترام لأجل ذلك، نحن نؤكد من خلال هذا الحدث بأننا أينما كنا وبأي ظرف كنا فإننا أشخاص مبدعون".

ومن ثم عرضت الكتب وبادر الكتاب إلى توقيع كتبهم.

عناوين الكتب وأسماء مؤلفيها هي كالتالي "قصائد الزيتون(أمميون)، الكرد(محمد خير الدين الأسدي)، حكايا الياسمين (كوثر حسن جعفر)، الحوار الأخير (محمد بكو)، صدى ليلون (مجموعة من الكُتاب)، رأيت في المنام(أسامة خليل أحمد)" "RASTIYA EFRÎNÊ (خليل موسى)، BERXWEDANISTAN (ميديا بركات)، ROMANA PAKREWANEKÎ KURD (مروان بركات)، JI BIN SIYA EVÎNÊ DE (محمد وليد)، STRANA BERÎ XEWÊ (حمودة عبدو)، XELTIKEN REŞ Û ÊŞ (محي الدين أرسلان)، EFRÎNNAME (زوزان محمد)".

(ع ك غ ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً