كيلو عيسى: الوحدة الكردية سيكون لها دور بارز في حل الأزمة السورية

قال عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي السوري (PDKS)  كيلو عيسى: إن توحيد الأحزاب والأطراف المعنية بشأن الصراع السوري له دور بارز في حل الأزمة وإحلال السلام في المنطقة، مطالباً الأحزاب بعدم التعامل مع الاحتلال التركي بالتخلي عنه.

حققت ثورة شمال وشرق سوريا خلال 8 سنوات من عمرها مكتسبات كثيرة بفضل التضحيات الكبيرة التي قدموها لإنجاح ثورتهم، إلا أن حالة الانقسام بين الأحزاب والأطراف السياسية الكردية في شمال وشرق سوريا، أدت إلى توجه مسار القضية الكردية نحو نفق مظلم.

أدت هذه الانقسامات إلى ولادة العديد من الأحزاب التي تخدم أجندات الدول الإقليمية، وباتوا وسيلة لاحتلال مناطق من شمال وشرق سوريا.

تركيا تعتمد على بعض الأطراف لشرعنة تدخلها في الأزمة السورية، واحتلال أراضيها، كما حال العديد من المناطق السورية، والنظام السوري من جانبه يستغل بعض الأطراف الكردية لإعادة هيمنته إلى مناطق شمال وشرق سوريا.

ꞌيجب الابتعاد عن المماطلة نظراً لحساسية المرحلةꞌ

وعن أهمية الوحدة بين الأطراف المعنية ولاسيما الأحزاب الكردية، صرح عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى لوكالة أنباء هاوار مؤكداً على ضرورة الوحدة بالقول: "يجب على جميع الأحزاب التوافق والعمل بجد بعيداً عن المماطلة والهروب إلى حضن الأعداء, نظراً لحساسية المرحلة التي تمر بها مناطق شمال وشرق سوريا على الصعيدين السياسي والعسكري".

وأشار عيسى إلى المخاطر التي تهدد المنطقة مضيفاً :"الدولة التركية ومرتزقتها يتبعون سياسة التتريك والتهجير القسري، والتغيير الديمغرافي في المناطق المحتلة من قبلها".

ꞌيجب على الاطراف السياسية التحلي بروح المسؤوليةꞌ

كما وأكد قائلاً: "يجب على جميع الأطراف السياسية التحلي بروح المسؤولية, والجلوس إلى طاولة الحوار, وخاصة المجلس الوطني الكردي الذي يعمل لصالح بعض الأطراف والدول غير المعنية بالشأن السوري, بل تعمل على تعقيد الأزمة السورية منذ بداية الثورة".

وتابع: "يجب على الجميع الابتعاد عن تحقيق مصالح الأعداء، والعمل من أجل حرية الشعب الذي يتعرض وبشكل يومي للانتهاكات من قبل الدولة التركية ومرتزقتها".

ودعا كيلو عيسى الأحزاب السياسية في باشور كوردستان للضغط على المجلس الوطني الكردي لتغيير مساره، والكف عن خدمة الأجندات الخارجية، والعودة إلى العمل لمصلحة الشعب الكردي.

وقال عيسى: "مشروع الإدارة الذاتية هو مشروع ديمقراطي يحقق الأمن والاستقرار لكافة المكونات, لذا واجب علينا  العمل على ترسيخه وحمايته".

وبيّن عيسى أن الحزب الديمقراطي الكردي السوري يدعم جهود توحيد الصف الكردي منذ البداية, وعليه انضم إلى كافة الاجتماعات التي عُقدت في هذا الإطار, وأردف قائلاً: "في البداية كنا نعمل تحت سقف المجلس الوطني الكردي، ولكن مع مرور الوقت تبين لنا أن المجلس بات أداة بيد الدولة التركية لهذا أعلنا الخروج من المجلس".

وفي ختام حديثه، قال عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي السوري PDKS كيلو عيسى: "توحيد الصف الكردي سيلعب دوراً بارزاً في حل الأزمة القائمة في سوريا، وسيكون لنا دور مهم في إعداد الدستور السوري."

 (ج)

ANHA


إقرأ أيضاً