كيلو عيسى: أستانا بلاء على الشعب السوري، وتركيا تدعم الإرهاب في إدلب للوصول إلى مآربها

أشار كيلو عيسى بأن التناقضات التي تُخيم على "الدول الضامنة"، أساس تفاقم الأزمة السورية وخاصة إدلب، وأن أستانا هي بلاء على الشعب السوري، منوّهاً بأن تركيا تدعم الإرهاب للوصول إلى مآربها في سوريا، مُوضّحاً أن النظام السوري والمعارضة بعيدة عن حل الأزمة، ومؤكداً بأن الحل يكمن في الحوار.

عن مجريات الأحداث في محافظة إدلب، والتدخلات الأجنبية في تلك المنطقة، أجرت وكالتنا لقاءً مع عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى.

"الدول الضمانة" هي سبب الضرر الذي يلحق بالشعب في إدلب

وفي بداية حديثه أشار كيلو عيسى بأن "تركيا وروسيا وإيران"، والتي تسمي نفسها بـ "الدول الضامنة"، هي نفسها لها يد في الأزمة السورية، وهدفها احتلال سوريا، وتابع بالقول "بدون شك تدخل هذه الدول في الشأن السوري، والتناقضات الموجودة بينهم هي السبب في الضرر الذي يلحق بالشعب في إدلب".

ونوّه عيسى بأن هذه الدول لا تريد إنهاء الإرهاب المتمثل بهيئة تحرير الشام "جبهة النصرة"، عن عمد، وأضاف "تركيا مازالت تسعى لتنفيذ مخططاتها في المنطقة من خلال جبهة النصرة، فتركيا عينها على منطقة الشهباء، مقابل رفع يدها عن إدلب، وهذا يسبب تناقضات بينها وبين إيران، وهذا هو السبب الذي لم تستطع تركيا الوصول إلى فيه إلى مآربها حتى الآن، أي أن الأزمات الدولية اليوم تتفاقم في إدلب".

'التناقضات أساس تفاقم الأزمة السورية'

وأوضح عيسى بأن الشعب في إدلب يتضرر من كل هذه التناقضات، وقال في هذا السياق "النظام السوري وروسيا من جهة، وإيران من جهة، والتدخل التركي في إدلب ودعمها للمرتزقة من جهة أخرى، هم السبب في ما يتعرض له الشعب في إدلب".

'تركيا تدعم الإرهاب للوصول إلى مآربها، وأستانا بلاء على الشعب السوري'

وقال عيسى بأن تركيا تدعم الإرهاب في إدلب، وأردف بالقول "دعم تركيا للإرهاب هي نتيجة عدم وصول تركيا لأي اتفاق مع الدول الأخرى المتدخلة في إدلب".

وبيّن كيلو عيسى بأن أملهم هو أن تنتهي أستانا، لأن أستانا كانت بلاءً على الشعب السوري بشكل عام.

'الحوار والنقاش أساس حل الأزمة السورية'

وأكمل كيلو عيسى حديثه قائلاً "أملنا الآن هو أن تجتمع كافة الأطراف السياسية السورية على طاولة واحدة، وأن نجمع كافة الأزمات التي تعيشها سوريا والشعب السوري على هذه الطاولة، وأن يتم الحوار بين هذه الأطراف على أساس حل هذه الأزمات بالتدريج، للوصول إلى حل شامل للأزمة السورية، لنستطيع بذلك حماية شعبنا".

'المعارضة والنظام بعيدين عن حل الأزمة السورية بسبب تبعيتهم'

وفي نهاية حديثه قال عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى "حل الأزمة السورية هو أملنا وأمل الشعب السوري، ولكن ما يسمون أنفسهم المعارضة السورية اليوم بعيد عن هذا الأمل، لأن هذه المعارضة لا تعمل وفق مصلحة الشعب السوري، بل عملها هو وفق الأجندات الخارجية التي تتبع لها، كما أن النظام السوري أيضاً بعيد عن هذا الأمل، لأن النظام أيضاً اليوم بدون تأثير، ويتحرك وفق ما يُملى عليه، ولهذا أكرر بأن المتضرر هو الشعب".

ANHA

 


إقرأ أيضاً