كوجر: تعنت النظام والرؤية الخاطئة للمعارضة أطالا عمر الأزمة

أشار حسن كوجر إلى أن تعنت النظام بمواقفه وعدم وجود رؤية صحيحة للمعارضة هما ما أطالا عمر الأزمة السورية، مبيناً أن هدف أردوغان من دعمه للإرهاب هو توسيع امبراطورية أجداده العثمانيين، وذلك خلال اجتماع.

 وعقد مجلس ناحية عين عيسى اجتماعاً لمناقشة الوضع السياسي والتنظيمي حضره الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي حميد العبد والإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي حسن كوجر وكافة أعضاء لجان ناحية عين عيسى وريفها.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، تلاها شرح الوضع السياسي من قبل الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي حسن كوجر حيث بارك في بداية حديثه الانتصار الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية على الإرهاب الذي أرعب العالم" داعش".

وأردف بالقول بأن محاربة هذا الإرهاب مستمرة من خلال المرحلة الثانية والتي تتمثل بالقضاء على خلاياه النائمة، وإزالة فكره المتطرف.

ودعا حسن كافة مكونات شمال وشرق سوريا إلى الحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدماء الشهداء، وعدم الانجرار وراء الفتنة التي تحاول بعض الدول الإقليمية الطامعة إذكاءها بين مكوناتنا لزعزعة أمنها واستقرارها.

وأشار كوجر في معرض حديثة إلى أن تعنت النظام وعدم قبوله بالأفكار المناقضة لسياسته، وعدم وجود رؤية صحيحة لما تسمى المعارضة السورية التي تعمل كأدوات في يد الدول الاستعمارية هو ما أوصل سوريا لهذه الحال من قتل وتهجير وعدم استقرار.

وبيّن حسن أن أردوغان يهدف بدعمه للفصائل الإرهابية التي تحارب في سوريا لوضعها كحجة لتدخله في الشؤون الداخلية لسوريا وبالتالي توسيع امبراطورية أجداده من خلال اقتطاعه لبعض أجزائها كـ" جرابلس، عفرين، الباب".

وتهكم كوجر في نهاية حديثة على التصريحات الروسية التي تدعي بأن الإدارة الموجودة في الشمال السوري تدعو لتقسيم سوريا، مبيناً بأنهم هم من قسموا سوريا من خلال تسليمهم للأراضي السورية" جرابلس، عفرين" لتركيا.

ومن ثم طالب الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة كري سبي حميد العبد خلال مناقشة الوضع التنظيمي بتفعيل دور الكومين الذي تم تهميشه، واصفاً إياه بالنواة الأساسية في بناء أي مجتمع ديمقراطي ويمثل إدارة المجتمع نفسه بنفسه.

ودعا العبد كافة الإدارات واللجان لبذل المزيد من الجهد في العمل لتقديم أكبر قدر ممكن من الخدمات للمواطنين.

وفتح بعدها المجال للاستماع إلى الشكاوى والمطالب من قبل الحضور والتي كان من أهمها" زيادة الدعم للقطاع الزراعي، وإصلاح مضخات مياه الشرب".

وأكد الرئيس المشترك لمجلس المقاطعة حميد العبد في نهاية الاجتماع بأن مجلس المقاطعة منفتح على جميع الشكاوى وسيعمل على حلها.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً