كوباني: مشاريع عديدة لزراعة الأشجار الحراجية هذا العام

تخطط الإدارة العامة للبيئة في إقليم الفرات لتنفيذ العديد من المشاريع من ضمنها زراعة الأشجار الحراجية وأشجار الزينة, واستغلال التلال غير المزروعة لجعلها محميات طبيعة.

تشهد مدينة كوباني أعمالاً خدمية شتى في مجال البيئة منها زراعة الأشجار، وتقليم القديمة منها وسط أحياء المدينة والشوارع الرئيسية.

كانت الغابات الرئيسية في مقاطعة كوباني مهمشة طيلة السنوات الفائتة ما جعلها عرضة للحرائق، والقطع، والرعي من قبل أصحاب المواشي, ومن بينها غابة "قره بركل" والغابات المتاخمة  لنهر الفرات، بدءاً من جسر قره قوزاق حتى بلدة رمالة.

وفي هذا السياق أكد الرئيس المشترك للإدارة العامة للبيئة في إقليم الفرات سمير علي بأنهم في صدد دراسة مشروع يحمي هذه الغابات ويمنع الرعي داخلها وعمل  كل ما يتطلب حماية البيئة.

وأضاف "لدينا الكثير من المشاريع خلال هذا العام منها زراعة 3200 شجرة على طريق حلب بطول 5200 متر ابتداءً من القوس جنوب المدينة وصولاً إلى مكاتب السيارات في قرية كولمت، إضافة إلى طريق حلنج كوباني شرق المدينة".

كما أكد علي أنهم وبهدف تغيير المناخ الكلي للمقاطعة بصدد تشجير التلال المحيطة بمدينة كوباني والتي تشكل في الوقت الحالي مناطق بور.

وأضاف علي: إنهم بالإضافة إلى تلك الأعمال يقومون بتجهيز الحدائق الموجودة داخل المدينة "فحديقة 19 تموز أُنجز منها ما يقارب 40 بالمئة, وحديقة شهداء برسوس أنجزت بشكل شبه نهائي, وحديقتا رانيا غرب المدينة وعفرين جنوب المدينة سيتم استئناف العمل فيهما فور انتهاء فصل الشتاء".

ومن المزمع إنشاء 3 مشاتل على مستوى مقاطعة كوباني في منطقة صرين وناحيتي شيران وقناية.

هذا وقامت الإدارة العامة للبيئة في وقت سابق بتقليم أشجار الزينة وسط المدينة وشوارعها، وهي على وشك الانتهاء منها بشكل كلي.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً