كهرباء ديرك تعمل على مدار اليوم ولجان الطوارئ على رأس عملها

عملت لجان الطوارئ في هيئة الطاقة التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا على توفير التيار الكهربائي في مدينة ديرك، وذلك عبر نظام التقنين وتخصيص 10 أمبيرات لكل منزل لتأمين الكهرباء للأهالي حسب الإمكانات المتاحة.

يحصل أهالي منطقة ديرك على التيار الكهربائي بمعدل 12 إلى 15 ساعة يومياً وفق نظام تقنين يقضي بتأمين 10 أمبيرات من الكهرباء لكل منزل، فيما يناوب أعضاء مركز الكهرباء على مدار 24 ساعة للتدخل في أي عطل فني في الشبكة الكهربائية.

يعمل لدى مؤسسة كهرباء ديرك 27 عضواً، 7 منهم في قسم الطوارئ، ورغم نقص الآليات والمواد إلا إن العمل مستمر على مدار الـ 24 ساعة. وتم تخصيص كمية 7 ميغا واط من الكهرباء لمدينة ديرك والقرى التابعة لها، وهذه الكمية لا تكفي لسد حاجة المدينة نظراً لتوسعها وزيادة المعامل والمنشآت الصناعية.

مدير مؤسسة الكهرباء في ديرك دليل يوسف، أكّد بأن العاملين والقائمين على مؤسسة الكهرباء في ديرك يعملون دون انقطاع لتأمين حاجة المدينة من الكهرباء قدر المستطاع، من خلال الصيانة اليومية للمحطات والنقاط المتضررة بشكل مستمر.

ونوّه يوسف إلى أن هيئة الطاقة تعمل على تأمين المواد اللازمة للصيانة من خلال رسوم الصيانة التي يدفعها المشتركون والتي تبلغ 1000 ليرة عن كل دورة (شهرين). كما أكّد أن أهالي المدينة يتعاونون مع مؤسسة الكهرباء من خلال الالتزام بالقوانين والتعليمات الخاصة برشيد استهلاك الكهرباء.

يوسف أشار أيضاً إلى نقص الآليات الخاصة بمركز الكهرباء مما يؤدي أحياناً إلى التأخر في الاستجابة لبلاغات الأهالي حول صيانة الأعطال، وناشد الأهالي بالتعاون مع المؤسسة والالتزام بالقوانين الخاصة بترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية.

عدد من أهالي ديرك ممن التقت معهم وكالة أنباء هاوار أعربوا عن رضاهم عن عمل العاملين في مؤسسة الكهرباء في المدينة، مؤكدين أن لجان الطوارئ تستجيب للتبليغات في حل وجود أي عطل في المدينة وريفها.

وتجدر الإشارة إلى أن التيار الكهربائي شهد نقصاً ملحوظاً في عموم سوريا، خلال سنوات الأزمة، نتيجة الدمار الذي خلّفته المجموعات المرتزقة في المنشآت الكهربائية، والقصف الذي تعرضت له بعض المؤسسات من قبل قوات النظام، بالإضافة إلى سرقة المعدات الكهربائية من السدود والمنشآت التي تولد الطاقة الكهربائية.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً