كري سبي تحتفل بهزيمة داعش

احتفل أهالي مدينة كري سبي وناحية عين عيسى بمناسبة هزيمة داعش على يد قوات سوريا الديمقراطية وذلك تزامناً مع إعلان الأخيرة رسمياً هزيمة داعش عسكرياً.

كري سبي

في مدينة كري سبي /تل أبيض، احتفل اليوم المئات من الأهالي بمناسبة القضاء على مرتزقة داعش في الباغوز المعقل الأخير للمرتزقة في الأراضي السورية.

ويأتي هذا بعد لحظات من إعلان قوات سوريا الديمقراطية بشكل رسمي هزيمة داعش عسكرياً على يد قسد، حيث جرى الإعلان قبل لحظات من اليوم السبت في حقل العمر النفطي في ريف دير الزور.

الاحتفال أقيم في مزار الشهيد محمود طعمة بالريف الغربي للمقاطعة، بحضور المئات من الأهالي وأعضاء المؤسسات والإدارات المحلية، وذوي الشهداء، والعشرات من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية.

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، تلاه عرض عسكري قدمته قوات الدفاع الذاتي، وحدات الانضباط العسكري وقوى الأمن الداخلي.

ومن ثم ألقى القيادي في قوات سوريا الديمقراطية مظلوم كري سبي كلمة هنأ فيها كافة الشعوب بالانتصارات التي قامت بها قسد والتي أفضت إلى القضاء على مرتزقة داعش في آخر جيوبه في الباغوز.

واختتم مظلوم "الوعد الذي قطعه الشهداء بتحرير المنطقة من داعش يتحقق، سوريا والعالم تخلصوا من الإرهاب بفضل تضحياتهم، لذا نحن من هنا نقف إجلالا لأرواحهم الطاهرة لأنهم من ضحوا بأرواحهم في سبيل أن يعيش الشعب بحرية وكرامة".

عين عيسى

وفي ناحية عين عيسى التابعة لمقاطعة كري سبي أحتفل المئات من الأهالي بمناسبة القضاء على مرتزقة ، وأكدوا على أن الخطوة المقبلة هي تحرير مدينة عفرين من الاحتلال ومرتزقته.

الاحتفالية في عين عيسى نظمتها حركة الشبيبة الثورية السورية وشارك فيها المئات من أهالي الناحية والقرى والبلدات التابعة لها.

وزينت ساحة الاحتفال بأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية واعلام حركة الشبيبة الثورية، وصور الشهداء والقائد أوجلان، ويافطات كتب عليها "نبارك لقوات سوريا الديمقراطية النصر على الارهاب، كما انتصر كاوا الحداد انتصرت ق س د على الإرهاب".

وتخلل الاحتفال العديد من الكلمات حيث ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية عين عيسى سوسن الحميدي كلمة، وباسم حركة الشبيبة الثورية بناحية عين عيسى ألقى العضو في الحركة باسل خليل، وباسم مجلس ناحية عين عيسى الإداري في مجلس الناحية كمال محمد.

وباركت مجمل الكلمات النصر الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية على "أعتى قوى الارهاب في العالم"، وأهدت النصر لأهالي الشهداء اللذين لم يتحقق النصر سوى بدمائهم التي قدموها.

وأكدت الكلمات على أن الخطوة التالية للقوات العسكرية وجميع أبناء شمال وشرق سوريا هو بدء تحرير مدينة عفرين وباقي المدن السورية التي تحتلها الدولة التركية.

وعاهدت الكلمات أن يستمر النضال بمواجهة الارهاب إلى أن يتم الاحتفال المقبل وهو إعلان تحرير مدينة عفرين من مرتزقة الاحتلال التركي.

ومن ثم قدمت فرقة أطفال العلي باجلية رقصة شعبية من تراث أهالي المنطقة، وأحتفل الحضور بعقد  حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً