قيادي سرياني: لن نسمح بتكرار  مجازر عام 2015

أكد  عضو لجنة القيادة العامة للمجلس العسكري السرياني في ناحية تل تمر بأن أهالي مناطق حوض الخابور لم ينسوا ما فعله داعش بأبناء شعبهم في عام 2015 لذلك لن يسمحوا لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته بتكرار تلك المجازر .

يواصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة و داعش هجماتهم على مناطق شمال وشرق سوريا وخاصة

خيارنا الوحيد هو المقاومة

عضو لجنة القيادة العامة للمجلس العسكري السرياني، آرام حنّا حنّا أوضح  أن قواتهم بدأت بالانتشار على خطوط الجبهات لحماية مناطق حوض الخابور و أشار قائلا:" إن قواتنا تتصدى لهجمات الاحتلال التركي وتفشل جميع محاولاتهم ، حيث استشهد عدد من مقاتلينا خلال الاشتباكات و أسر ثلاثة منهم على يد الاحتلال التركي ومرتزقته، إلا أننا لن نتراجع ، فخيارنا الوحيد هو المقاومة ".

واضاف حنّا "جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ينتهكون اتفاق وقف اطلاق النار، ويستمرون بهجماتهم البرية والجوية على مناطقنا".

وتابع حنّا بالقول "معنوياتنا عالية وسنتصدى لكافة هجمات جيش الاحتلال التركي ".

'لا اختلاف بين داعش و الاحتلال التركي'

ولا يرى حنا " اختلافا بين جيش الاحتلال التركي ومرتزقة داعش والنصرة"، مؤكداً أنهم  " لن نسمح بتكرار مجازر المرتزقة عام 2015 وخابورنا لن ينساها".

وتعرضت قرى الخابور عام 2015 لهجمات من قبل داعش الذي قتل مئات الأشخاص ودمر دور العبادة التابعة للمسيحيين.

وناشد حنا في نهاية حديثه، جميع ابناء المنطقة بالانتساب إلى قوات مجلس العسكري السرياني والآشوري وقوات سوريا الديمقراطية، وحمل السلاح بوجه جيش الاحتلال التركي.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً