قوى الأمن الداخلي: الخلايا النائمة التابعة التابعة لداعش تواصل أعمالها الإجرامية

عقب عدة تفجيرات شهدتها مقاطعتا الحسكة وقامشلو ،أشار المركز الإعلامي العام لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، أن خلايا داعش كثفت من نشاطها في الفترة الأخيرة، ويأتي ذلك بالتوازي مع تهديد تركيا باحتلال مناطق شمال شرق سوريا.

أصدر المركز الإعلامي العام لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، بياناً للرأي العام حول التفجيرات التي وقعت في مدينة الحسكة وفي بلدة الشدادي.

وجاء في نص البيان:

تواصل الخلايا النائمة التابعة للتنظيم الإرهابي (داعش) أعمالها الإجرامية، بهدف ضرب الأمن وخلق جو يسوده الخوف والهلع في نفوس الأخوة المواطنين، بارتكابها الأعمال الجبانة بحق المدنيين الأبرياء، إذ نفّذ التنظيم من خلال أجنداته ثلاثة عمليات إرهابية منذ صباح اليوم الأحد 4 آب/أغسطس ، عمليتان في حيي “النشوة الغربية ” و ” المشيرفة ” بمدينة الحسكة ، فقد على إثرهما فتى حياته يبلغ من العمر 15 عام".

وحذرّ، أكثر من مسؤول في شمال شرق سوريا، من أن التهديدات التركية تدفع داعش لتكثيف نشاطها.

وتحشد تركيا قواتها قبالة مناطق شمال شرق سوريا منذ نحو شهر مهددة باحتلال المنطقة.

 وأضاف البيان"وعملية أخرى في بلدة الشدادي بالقرب من قرية “عدلة” على الطريق الواصل بين مدينتي الشدادي وديرالزور، استهدفت شاحنة تابعة للإنشاءات العسكرية، تعرض فيها السائق لجروح متفاوتة نقل على إثرها إلى المشفى.

واختتم  البيان "إننا في قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، نؤكد لشعبنا بأن مثل هذه الأعمال والتي تستهدف المدنيين والعسكريين، ما هو إلا دليل بعدم تمييز خلايا التنظيم الارهابي بين المدنيين والعسكريين، وإن كل ما يقومون به، ستعمل قواتنا على مواصلة عملها في البحث وكشف أولئك الذين يستهدفون أمن مدننا وسلامة شعبنا، لحين كشف كل من له يد في محاولات ضرب الأمن الذي تعيشه مناطقنا".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً