قوات حماية المجتمع تساند القوى الأمنية في تأمين المرافق العامة والخاصة بعين عيسى

تساند قوات حماية المجتمع في ناحية عين عيسى، القوات الأمنية من اسايش وترافيك في حفظ أمن واستقرار الناحية، من خلال انتشارها في كافة الأحياء وتأمين المرافق العامة والخاصة.

ومع بدء الهجوم التركي على الأراضي السورية في التاسع من أكتوبر المنصرم، استنفرت القوات الأمنية من قوى الأمن الداخلي (الاساييش)، والأجهزة الأمنية الأخرى ومن ضمنها قوات حماية المجتمع، لتوفير الأمن والأمان ضمن التجمعات السكنية من أحياء، وشوارع، وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

وفي ناحية عين عيسى كبقية المناطق، يتضمن عمل قوات حماية المجتمع تنظيم دوريات ليلية ونهارية، ضمن الأحياء السكنية، والتأكد من ثبوتيات السيارات والأفراد الداخلين والخارجين من وإلى الناحية لضمان عدم تسلل عناصر تزعزع  الأمن والأمان، وبهذا الصدد رصدت وكالتنا عمل أحد حواجز قوات حماية المجتمع (الجوهرية)، أثناء تأدية مهامها، وسط الناحية.

ويشرح العضو في هذه القوات صالح عثمان مهامهم وطبيعة عملهم بالقول: "نحن العين الساهرة في عين عيسى، نعمل مع القوات الموجودة لحفظ  الأمن والأستقرار، ونصب الحواجز ليلاً ونهاراً لضمان ذلك".

وبيّن عثمان أنهم يكثفون نشاطهم ليلاً، لرصد أي حركات مريبة والتعامل معها.

وتعتبر قوات حماية المجتمع، تطوعية من أبناء المنطقة، وتساند القوات الأمنية الأخرى، لضمان الأمن والحماية الذاتية لأفراد المجتمع.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً