قوات حفتر تتجه نحو طرابلس وجماعات مدعومة من تركيا تتحرك من مصراتة لمواجهتها

أعلن "الجيش الوطني الليبي"، الخميس، إطلاق عملية عسكرية "لتحرير العاصمة طرابلس"، من الفصائل الليبية الموالية لحكومة "الوفاق الوطني" والتي تتخذ مصراتة مقراً لها والمعروفة بإيوائها عناصر من جماعة "الإخوان المسلمين" المدعومة من تركيا وقطر.

وأمر قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، قوات الجيش بالتقدم باتجاه العاصمة طرابلس، وذلك بعد يوم من الإعلان عن عملية غرب البلاد للقضاء على ما أسماه "الإرهاب".

وكان الجيش الوطني الليبي قد أعلن في وقت سابق، الخميس، وصوله إلى موقع إلى الجنوب مباشرة من مدينة غريان، الواقعة جنوبي العاصمة طرابلس.

كذلك أعلن الجيش في وقت لاحق سيطرته على مدينة صرمان التي تبعد عن طرابلس 60 كيلومترا.

فيما أكد المتحدث باسم قوات الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري لـ"سكاي نيوز عربية"، إن الجيش الليبي أعلن النفير العام بعد صدور أوامر من قيادته "لمحاربة الإرهاب والجريمة والخارجين على القانون".

وقال المسماري، إن وحدات الجيش تتقدم وتنتقل إلى المنطقة الغربية، ودخلت في اشتباك مع مجموعات مسلحة في جبل غريان.

كما أكد أن ثمانية ألوية أصبحت تحتشد في الجفرة، وأن قوات الجيش ستنتقل إلى مناطق مشرفة على ضواحي العاصمة الليبية طرابلس.

فيما ذكر شهود عيان مساء اليوم الخميس "لرويترز" أن القوات من مصراتة تتقدم نحو طرابلس لمواجهة الزحف القادم من قوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

وفي وقت سابق من اليوم أعلنت الفصائل الليبية من مصراتة والموالية لحكومة الوفاق الوطني استعدادها للتصدي لتقدم قوات حفتر.

وتعتبر مصراتة معروفة بإيوائها عناصر من جماعة "الإخوان المسلمين" وحظيها بدعم تركيا، التي اتهمتها قوات حفتر مرارا إلى جانب قطر "بتأييد الإرهاب في ليبيا والتدخل في شؤونها".

المصدر: رويترز + وكالات


إقرأ أيضاً