قوات النظام تفرض الأتاوات على أصحاب المحلات في قامشلو والحسكة

قال عدد من الأهالي وأصحاب المحلات التجارية ممن يقيمون في المربعات الأمنية التي تحت سيطرة قوات النظام في مدينتي الحسكة وقامشلو، إن قوات الأمن والشرطة تفرض عليهم الأتاوات قسراً.

وتُصعد قوات الأمن والشرطة التابعة للنظام السوري استفزازاتها ضد الأهالي وخاصة أصحاب المحلات التجارية في المناطق الأمنية في مدينتي الحسكة وقامشلو، بحسب ما أكده الأهالي.

وقال أصحاب المحلات أن قوات الأمن والشرطة التابعة للنظام تفرض الأتاوات قسراً على الأهالي مما اضطر العديد من أصحاب المحلات إلى إغلاق محلاتهم، فيما باقي التجار والحرفيين مستاؤون من هذا الوضع.

بعض أصحاب المحلات التجارية ممن فضلوا عدم الكشف عن أسمائهم لأسباب أمنية (م.ع.س – ف .ع.ه) أكدوا أن كل من يحتج على هذه الممارسات يتعرض للتهديد بالطرد والإخراج من المنطقة.

قوات الأمن والشرطة يهددون الأهالي

ويقول الأهالي وأصحاب المحلات المقيمين في المربعات الأمنية في قامشلو والحسكة أن قوات الأمن والشرطة شكلت شبكة عصابات، لاستغلال الأهالي وفرض الأتاوات. وأن هذه العصابات صعّدت في الآونة الأخيرة من ضغوطاتها على الأهالي وأصحاب المحلات وتهدد كل من يحتج على هذه التصرفات بالطرد من المنطقة الأمنية الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وذكر كل من (م.ع.س – ف .ع.ه) أن أهالي المنطقة مستاؤون من تصرفات قوات الأمن والشرطة "يفرض رجال الأمن والشرطة الضرائب على أصحاب المحلات والموظفين في المنطقة، ويهددون كل من يحتج على هذه الممارسات بالطرد"

وأضافا" ويهددون بعرقلة أعمالهم وحركتهم. أوضاعنا سيئة جداً، الأهالي مستاؤون من قوات الأمن والشرطة، هناك ضغوطات علينا، ويهددوننا باستمرار، ولا نعلم ماذا نفعل، أصحاب المحلات مستاؤون من الوضع، والعديد منهم وصل إلى مرحلة الإفلاس، وأغلقوا محلاتهم. أهالي المنطقة يعيشون حالة صعبة ويبحثون عن حل لهذا الوضع".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً